"واشنطن بوست": ردة فعل نتنياهو على فوز بايدن مريعة

نتنياهو يضاعف من إستراتيجية لم يحاول القيام بها أي حليف أجنبي آخر وهي الاصطفاف علانية مع حزب واحد هو الحزب الجمهوري، وهو يبذل قصارى جهده لتقويض الرؤساء الديمقراطيين المتعاقبين.

  • "نيويورك تايمز": نتنياهو وترامب ينفذان "استراتيجية الأرض المحروقة"

كتب جاكسون ديل مقالة في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية قال فيها إن الجمهوريين في الكونجرس تجنبوا الاعتراف بجو بايدن كرئيس منتخب في البيانات المصممة لإرضاء الرئيس دونالد ترامب، وقاموا بشن هجوم استباقي على الإدارة المقبلة قبل أسابيع من توليها السلطة، مع وضع العقبات أمام سياساتها المحتملة.

وأضاف أن تكتيكات الأرض المحروقة تلك تبدو مستهجنة عندما تأتي من معارضة بايدن المحلية. ولكن من المثير للإعجاب أن نرى أن زعيم أحد الحلفاء الخارجيين الرئيسيين للولايات المتحدة - وهي دولة تعتمد على دعم الحزبين في واشنطن بمليارات الدولارات من المساعدات السنوية وأمنها الأساسي. ذلك الزعيم، بالطبع، هو بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء "إسرائيل" الذي خدم لفترة طويلة، والذي تجاوز رد فعله على فوز بايدن حتى رد فعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بجرأته الخبيثة.

وقال الكاتب إن التزام نتنياهو تجاه ترامب قبل الانتخابات كان صارخاً مثل اللافتة الهائلة التي كان يضعها ذات مرة فوق مبنى مكاتب في تل أبيب تصور الاثنين معاً. وعندما حددت وسائل الإعلام الأميركية بايدن الفائز في 7 تشرين الثاني / نوفمبر، تأخر نتنياهو حتى اليوم التالي قبل أن يهنئه علناً - بشكل واضح متأخراً عن حلفاء آخرين مقربين للولايات المتحدة. كما أن تغريدة رئيس الوزراء لم تهنئ بايدن كرئيس منتخب، ولم تعترف صراحة بأنه فاز. وبعد أربعة عشر دقيقة، غرد نتنياهو بشكل منفصل يشكر ترامب على "الصداقة التي أظهرتها لدولة إسرائيل ولي شخصياً".

منذ ذلك الحين، اتخذ نتنياهو علانية موقفاً متشدداً ضد أحد تعهدات السياسة الخارجية الرئيسية لبايدن وهو أنه سيعيد الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران. وتفيد التقارير على نطاق واسع أن "إسرائيل" تقف وراء اغتيال العالم النووي الإيراني البارز في 27 تشرين الثاني / نوفمبر. لكن هذا العمل الاستفزازي لن يؤدي إلى إبطاء نشاط إيران النووي المتجدد، بل ربما يؤدي إلى تسريعه، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم. لكن الاغتيال يمكن أن يقوّض محاولة بايدن إحياء الدبلوماسية مع إيران.

وأشار الكاتب إلى أن استعدادات نتنياهو لمواجهة إدارة بايدن قد بدأت بالفعل قبل الانتخابات. في 14 تشرين الأول / أكتوبر، وافقت لجنة حكومية إسرائيلية على بناء 2260 وحدة سكنية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، ثلثاها في مناطق يكاد يكون من المؤكد أنها مدرجة في الدولة الفلسطينية التي يدعمها بايدن بقوة. ومن اللافت للنظر أن 600 من الوحدات الجديدة تم تخصيصها للمستوطنات اليهودية التي مُنعت من التوسع حتى بموجب خطة ترامب أحادية الجانب للسلام في الشرق الأوسط، والتي وافق عليها نتنياهو.

قد يحتج المدافعون عن نتنياهو على أنه من الطبيعي أن يكرّم ترامب، الذي أمطره بالهدايا السياسية، بما في ذلك نقل السفارة الأميركية إلى القدس. يقول البعض إن الضغط على إيران قد ينتهي به الأمر إلى مساعدة إدارة بايدن على جعل الخروج الدبلوماسي يبدو أكثر جاذبية في طهران.

ومع ذلك، فإن الاستنتاج الأكثر منطقية هو أن نتنياهو يضاعف من إستراتيجية واشنطن التي لم يحاول القيام بها أي حليف أجنبي آخر: الاصطفاف علانية مع حزب واحد، الحزب الجمهوري. فهو يبذل قصارى جهده لتقويض الرؤساء الديمقراطيين المتعاقبين؛ ويعتمد في نفس الوقت على دعم الحزبين في الكونغرس، الذي يوافق على حزم المساعدات الإسرائيلية السنوية بمليارات الدولارات.

لقد كانت لهذه المناورة نتائج مختلطة بالتأكيد على مر السنين. اشتباكات نتنياهو مع الرئيس بيل كلينتون - والمحاولات التي انتهت في الكابيتول هيل - كان يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها ساهمت في هزيمة نتنياهو في انتخابات عام 1999. بعد عودته إلى السلطة في عام 2009، فشل دعم نتنياهو المفتوح للمرشح الجمهوري ميت رومني في الانتخابات الرئاسية لعام 2012، كما فشلت محاولته لوقف الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران من خلال خطاب غير مسبوق أمام الكونغرس. ومع ذلك، ظل دعم الديمقراطيين في الكونغرس لـ"إسرائيل" ثابتاً حتى مع محاولات نتنياهو المتشددة ضد ترويج الرئيس باراك أوباما لإقامة دولة فلسطينية، بما في ذلك من خلال تجميد المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وقال الكاتب: السؤال هو ما إذا كان هذا سيتغير إذا استمر نتنياهو في تحدي بايدن علانية. بمرور الوقت، أدى تحالفه المؤيد للحزب الجمهوري ببطء ولكن بثبات إلى تآكل الدعم لـ"إسرائيل"، وكذلك لنتنياهو، بين الديمقراطيين العاديين. في عام 2015، أظهر استطلاع أجرته مجلة "الإيكونوميست" و"يوغوف" أن 19٪ فقط من الديمقراطيين لديهم وجهة نظر إيجابية تجاه الزعيم الإسرائيلي نتنياهو، بينما وجد 50٪ أنه غير مؤات. بحلول عام 2019، بعد سنوات عدة تباهى فيها نتنياهو بعلاقته مع ترامبب، كانت هذه الأرقام بنسبة 14 في المئة مؤيدين له في مقابل 52 في المئة غير مؤيدين له. وقال 25 في المئة فقط من الديمقراطيين إنهم ينظرون إلى "إسرائيل" على أنها حليفة للولايات المتحدة.

وأضاف الكاتب أن بايدن هو بالطبع ديمقراطي من المدرسة القديمة وله سجل طويل مؤيد لـ"إسرائيل" وعلى معرفة طويلة بنتنياهو. ولا يبدو أنه يشترك في العداء الشديد تجاه الزعيم الإسرائيلي الذي كان لدى كلينتون وأوباما. ولكن إذا اختار الانقلاب على نتنياهو، فمن المرجح أن يحظى بدعم قوي من القاعدة الشعبية لحزبه.

إن نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأطول خدمة على الإطلاق، لديه نقاط ضعف. فهو يواجه محاكمة جنائية بتهمة الرشوة وانتخابات محتملة في أوائل العام المقبل.

وختم الكاتب قائلاَ إت اللافت للنظر أنه لا يبدو أن نتنياهو يعتقد أن مواجهة بايدن ستلحقه الضرر. قد يكون هذا صحيحاً، لكن من السهل توقع الضرر المستمر لأساس العلاقات الأميركية-الإسرائيلية.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً