"سي إن إن": شهر العسل الإماراتي الإسرائيلي تخطى التطبيع

وصف سفير فلسطين في النمسا صلاح عبد الشافي وتيرة التطبيع بين الإمارات و"إسرائيل" بأنها "صادمة".

  • موجة التطبيع السائدة ستجعل
    الإمارات تتخطى التطبيع مع "إسرائيل" وتقيم تعاوناً شاملاً معها.

تناول موقع "سي إن إن" الأميركي مسألة التطبيع بين دولة الإمارات العربية المحتلة و"إسرائيل" معتبراً أن الدولتين تخطتا شهر العسل حيث تطورت العلاقات بينهما بشكل سريع.

وقال التقرير إن مسؤولاً كبيراً سافر برفقة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال للصحافيين الشهر الماضي إن "العلاقات بين إسرائيل والإمارات تزدهر".

وعلق الموقع بالقول إن وصف الازدهار قد يكون بخساً لواقع العلاقات. فمنذ اتفاقية كامب ديفيد عام 1978، قامت "إسرائيل" "بتطبيع" العلاقات مع مصر وثم الأردن عام 1994 وموريتانيا عام 1999، وأخيراً مع الإمارات والبحرين. كما وقعت "إسرائيل" والسودان الشهر الماضي اتفاقية لتطبيع العلاقات. ومع ذلك، لم تكن عملية التطبيع مع هذه الدول بهذه السرعة، ولم تتابع بحماس متبادل، كما هو الحال بين "إسرائيل" والإمارات. فقد تخطتا ذلك.

وتابع "سي إن إن": يبدو أن الإمارات تخلت، من الناحية العملية، عن أي اعتراضات على احتلال "إسرائيل" للأراضي العربية. فقد استضافت الإمارات الشهر الماضي مجموعة من قادة المستوطنين الإسرائيليين من الضفة الغربية التي احتلتها "إسرائيل" منذ حرب عام 1967 مع الأردن وسوريا ومصر. وفي تشرين الأول / أكتوبر الماضي، سمحت الإمارات أيضاً باستيراد النبيذ الذي تنتجه الشركات الإسرائيلية في الجولان السوري، الذي تحتله إسرائيل منذ عام 1967. كما ستموّل الإمارات مع الولايات المتحدة و"إسرائيل" مشروع "تحديث" نقاط التفتيش الإسرائيلية في الضفة الغربية المستخدمة للسيطرة على حركة الفلسطينيين ومراقبتها.

وهذا الشهر، وقعت شركة الطيران الإسرائيلية، "العال"، وشركة "الاتحاد للطيران" الإماراتية مذكرة تفاهم وستبدأ رحلات مباشرة بين تل أبيب وأبو ظبي في أوائل العام المقبل. وقد بدأت شركة "فلاي دبي" للطيران الاقتصادي بالفعل خدماتها التجارية إلى مطار بن غوريون. لكن "الاتحاد" أثارت الدهشة عندما أصدرت إعلاناً عن رحلات جوية إلى تل أبيب تضمن رسماً توضيحياً مع تسمية توضيحية تقول "الهيكل الثاني" في القدس المحتلة في إشارة إلى الحرم الشريف - موقع قبة الصخرة والمسجد الأقصى (ثالث أقدس موقع في الإسلام بعد مكة والمدينة). وبعد رد فعل غاضب، قامت "الاتحاد" بإزالة الإعلان بسرعة.

بعد ذلك، في 22 تشرين الثاني / نوفمبر، صادق مجلس الوزراء الإسرائيلي على إعفاء متبادل من التأشيرة مع الإمارات - وهو الأول من نوعه مع أي من الدول العربية التي تربطها بها علاقات، حتى مقارنة بأول دولتين عربيتين عقدتا السلام مع "إسرائيل"، مصر والأردن. فالمصريون والأردنيون - الذين لا يزال بعضهم لديه ذكريات حية عن حروب متعددة مع "إسرائيل" - اقتربوا من التطبيع بحذر أو رفضوه تماماً. وقبل أسبوع فقط، أوقف اتحاد نقابات الفنانين المصريين المغني والممثل محمد رمضان بعد أن ظهر على وسائل التواصل الاجتماعي أنه حضر تجمعاً في الإمارات والتقاط صور مع رياضيين وفنانين إسرائيليين. 

ووصف سفير فلسطين في النمسا صلاح عبد الشافي وتيرة التطبيع بين الإمارات و"إسرائيل" بأنها "صادمة". وقال عبد الشافي لشبكة CNN: "إذا قارنت مستوى التطبيع بين (مصر والأردن) والإمارات، في غضون فترة زمنية قياسية، هناك زيارات متبادلة، واتفاقيات تجارية،... إنه أمر صادم".

وقال موقع "سي إن إن" ان شهر العسل الإسرائيلي-الإماراتي بمثابة زوبعة، لكن العلاقات السرية  بين الطرفين تعود إلى منتصف تسعينيات القرن العشرين، وفقاً لتقارير إعلامية متعددة.

وبصرف النظر عن الفوائد الواضحة للعلاقات التجارية الوثيقة بين دولتين ثريتين، تشترك "إسرائيل" والإمارات في القلق بشأن النفوذ الإيراني في المنطقة. فقد شهدت إيران نمو نفوذها .. وذبلت ورقة تين الوحدة والتضامن العربيين منذ سنوات. وأصبحت القضية الفلسطينية، التي كانت ذات يوم مقدسة، مصدر إزعاج لدول الخليج خاصة.

و"إسرائيل"، التي كانت ذات يوم العدو اللدود الرسمي للدول العربية، تم استبدالها بعدو آخر.

يقول الناشط والمشرع الفلسطيني المخضرم مصطفى البرغوثي، معلقاً على التطبيع الإماراتي الإسرائيلي: "تريد كل من الولايات المتحدة وإسرائيل أن تعتقد الدول العربية أن عدوها الرئيسي هو إيران".

لكن الإمارات تصر على أن اتفاق التطبيع مع "إسرائيل" سيفيد الفلسطينيين. وقال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد إن الاتفاق "سيمكننا من الاستمرار في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وتحقيق آماله في دولة مستقلة في منطقة مستقرة ومزدهرة".

ولطالما كانت دول الخليج حذرة من الفلسطينيين. لقد احتاجوا إلى الفلسطينيين المهرة لبناء بلدانهم وتعليم أطفالهم في السنوات الأولى من الطفرة النفطية، لكنهم لم يكونوا مرتاحين للأيديولوجيات الثورية التي جلبها العديد من الفلسطينيين معهم.

وحذراً من إيران، تسير الإمارات على خطى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أوضح في حفل تنصيبه أنه كان يضع بلاده، الولايات المتحدة، في المقام الأول. لقد هزمت المصلحة الذاتية الضيقة التحالفات والأسباب القديمة. أيام ترامب كرئيس معدودة، لكن عقيدته وجدت أرضية خصبة في الخليج.

ترجمة بتصرف: الميادين نت

أنظمة عربية عدة، وبعد سنوات من التطبيع السري مع الاحتلال الإسرائيلي، تسير في ركب التطبيع العلني، برعاية كاملة من الولايات المتحدة الأميركية.