"بازفيد نيوز": مسؤولو البيت الأبيض سيكونون من بين أوائل من يتم تلقيحهم

سيحصل مسؤولو إدارة ترامب ، الذين انتهك العديد منهم قيود فيروس كورونا وقللوا من خطورة الوباء القاتل، قريباً على اللقاحات ذات الأولوية للعاملين في مجال الرعاية الصحية والمسنين.

  • جيروزاليم بوست: خطة إدارة ترامب للسلام أصبحت حقائق على الأرض
    مسؤولو البيت الأبيض حذوا حذو ترامب في الاستهانة بفيروس كورونا.

من المفارقات أن أعضاء إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب - الذين أساءوا إدارة جائحة فيروس كورونا بشكل خطير مما أدى إلى وفاة نحو 300000 أميركي والذين قللوا باستمرار من خطورة الفيروس من خلال رفض ارتداء الأقنعة وتحدي خبراء الصحة العامة - سيكونون من بين أول من يتلقون لقاح "كوفيد-19".

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" وموقع "بلومبرغ" الأميركيين أن كبار المسؤولين في البيت الأبيض الذين يعملون عن كثب مع ترامب من المقرر أن يتلقوا حقنات من اللقاح - مع إعطاء الأولوية للعاملين في الرعاية الصحية والمقيمين في دور رعاية المسنين - في غضون أيام.

وأكد البيت الأبيض لـموقع "بازفيد نيوز" الأميركي BuzzFeed News أن كبار المسؤولين في الإدارة سيتلقون التطعيمات لضمان أن الحكومة يمكن أن تستمر في العمل أثناء الوباء وبناء ثقة الجمهور في اللقاح. ومع ذلك، لم يقدم البيت الأبيض تفاصيل حول عدد الموظفين الذين سيحصلون على الجرعات ومتى.

وقال جون أوليوت، نائب مساعد الرئيس والمتحدث باسم مجلس الأمن القومي، في بيان للموقع: "سيتلقى كبار المسؤولين في جميع فروع الحكومة الثلاثة التطعيمات وفقاً لاستمرارية البروتوكولات الحكومية المنصوص عليها في السياسة التنفيذية".

وقال أوليوت: "يجب أن يثق الشعب الأميركي في أنه يتلقى نفس اللقاح الآمن والفعال الذي يحصل عليه كبار المسؤولين في حكومة الولايات المتحدة بناءً على نصيحة متخصصي الصحة العامة وقيادة الأمن القومي".

وبعد ساعات من ذلك، غرد ترامب على تويتر قائلاً إنه طلب إجراء تعديل وإن موظفي البيت الأبيض "يجب أن يتلقوا اللقاح في وقت لاحق من البرنامج، ما لم يكن ذلك ضرورياً على وجه التحديد". وقال إنه لم يكن من المقرر أن يتم تطعيمه لكنه سيحصل عليه "في الوقت المناسب".

وبدأت الشحنات الأولى من لقاح "كوفيد-19" عالي الفعالية من شركة فايزر في وقت مبكر من يوم الأحد ومن المتوقع أن يتم إرسالها إلى جميع الولايات الخمسين بحلول اليوم الاثنين. وتم اعتبار عمال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية وسكان دار رعاية المسنين على رأس الأولويات لتلقي اللقاحات، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

ولطالما حافظ ترامب ومساعدوه على موقف متعجرف تجاه فيروس كورونا - حتى بعد إصابة الرئيس والسيدة الأولى وابنهما بارون ترامب. كما أصيب أحد أبناء الرئيس، دونالد ترامب جونيور، بالفيروس.

كما أثبت العديد من مسؤولي البيت الأبيض إصابتهم بـالمرض مع العديد من الحالات الناجمة عن مناسبتين على الأقل في البيت الأبيض حيث انتهك العديد من الحاضرين التوجيه بشأن ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي. كما رفض كبار مساعدي ترامب، بمن فيهم رئيس موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز الذي أصيب بمرض كورونا، بشكل روتيني قيود الفيروس.

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات، عقد ترامب العديد من التجمعات الانتخابية مع حشود مزدحم ، كان العديد منهم بلا أقنعة. وفي أحد التجمعات، سخر ترامب من خصومه السياسيين لارتدائهم أقنعة لمنع انتشار الفيروس.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً