"واشنطن بوست": على أميركا اتباع نهج جديد تجاه فنزويلا

قال الكاتب إنه بدلاً من التفاوض مع كاراكاس يجب على الولايات المتحدة أن تقدم للرئيس مادورو سلسلة من المقايضات الواضحة والمصممة بعناية لحض حكومته على تغيير سلوكها.

  • مادورو: مستعدون للتفاوض مع المستثمرين.. وهدفنا رفع الإنتاج النفطي في الأسواق العالمية
    مادورو: مستعدون للتفاوض مع المستثمرين.. وهدفنا رفع الإنتاج النفطي في الأسواق العالمية

كتب فرانشيسكو تورو مقالة في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية قال فيها إن إدارة الرئيس جو بايدن قد ورثت سياسة فنزويلا الفاشلة تماماً عن إدارة الرئيس دونالد ترامب. ودعا الإدارة الجديدة إلى اتباع نهج جديد مع كاراكاس، بحيث يكون الهدف خلال العامين المقبلين ليس تغيير النظام بل حضه على تغيير سلوكه، بحيث تتم مقايضة حكومة الرئيس نيكولاس مادورو بمزايا اقتصادية ودبلوماسية في مقابل تحسين سجلها في مجالي حقوق الإنسان والديمقراطية، مذّكراً بسيطرة واشنطن على أصول فنزويلا وكونها السوق الأساس لنفطها.

وقال الكاتب "إن حكومة نيكولاس مادورو قد وصلت إلى عام 2021 متماسكة بالكامل، وإن كانت على قمة اقتصاد ومجتمع مدمرين. فالتحدي الذي بدأ قبل عامين خلف راية زعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي تواصل الولايات المتحدة الاعتراف به كرئيس مؤقت شرعي، قد فشل بشكل واضح".

وأضاف الكاتب أن نهج إدارة ترامب الصاخب قد جاء بنتائج عكسية، مما دفع نظام مادورو إلى تحالف أوثق مع طهران وموسكو وبكين. كما أدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية الموجودة مسبقاً والتي شهدت فرار 5.5 مليون فنزويلي إلى البلدان المجاورة. 

وأشار الكاتب إلى أن "إعادة دمقرطة فنزويلا هي الهدف النهائي للسياسة الأميركية ويجب أن تظل كذلك. ولكن نظراً للظروف الميدانية الحالية فمن غير المرجح أن يتم ذلك على المدى القصير أو المتوسط. فخلال العامين المقبلين يجب ألا يكون الهدف تغيير النظام بل حثه على تغيير سلوكه".

وزعم أن "الالتزام الأيديولوجي الأول والوحيد للنظام الفنزويلي هو بقاؤه. في الواقع الحفاظ على وجوده في السلطة هو المهمة الوحيدة التي أثبت كفاءته فيها. وباعتباره وريثاً – عن طريق هافانا - للعقلية السوفياتية القديمة في الشؤون الدولية فهو مستعد للتكيّف مع أي ترتيب تقريباً طالما أن هذا الترتيب متوافق مع استمراره في السلطة. فمثل هذه الأنظمة لا يمكن أن تشارك في حوار حقيقي. يرى نظام مادورو المفاوضات على أنها مجرد سلاح آخر في حربه التي لا تنتهي ضد أعدائه. مثل هذه الأنظمة لا يمكن أن تشارك في حوار حقيقي. يرى نظام مادورو المفاوضات على أنها مجرد سلاح آخر في حربه التي لا تنتهي ضد أعدائه. إنه يعرف كيف يستخدم نسخاً رقيقة من الحوار لتقسيم الخصوم أو اللعب للحصول على الوقت، لكنه لا تعرف كيف يتفاوض".

ودعا الكاتب الولايات المتحدة إلى تجاهل نغمة "المحادثات". وقال إن واشنطن قد أخطأت بالفعل في الانغماس في عمق السياسة الضيقة لفنزويلا. إنها خطوة حمقاء. إذ إن طريقة التعامل مع "التشافيزية" لا تتمثل في التفاوض معها بل بالتقدم نحوها بكلمات مدعومة بحقائق غير قابلة للطعن وفق قاعدة جورج كينان (مهندس الحرب الباردة الذي دعا لاحتواء الاتحاد السوفياتي). وقال إن لدى أميركا عدداً كبيراً من الحقائق الصلبة التي يمكنها طرحها على طاولة المفاوضات. إذ يقع مقر الأصول الرئيسية للدولة الفنزويلية في الولايات المتحدة - لا تزال المعرفة الهندسية والإمدادات الصناعية والآلات لا يمكن الاستغناء عنها في منع صناعة النفط الفنزويلية من التدمير إلى التوقف التام. سيكون الوصول إلى أسواق رأس المال والأنظمة المصرفية الأميركية ذا قيمة كبيرة لعمل النظام الفنزويلي، ولم تجد حكومة مادورو مطلقاً سوقاً بديلاً عملياً لصادراتها من الطاقة. بهذا المعنى، إن نفوذ واشنطن قوي.

وأضاف الكاتب أنه بدلاً من التفاوض، يجب على الولايات المتحدة أن تقدم لمادورو، بشكل خاص، سلسلة من المقايضات الواضحة، المصممة بعناية لحض حكومته على تغيير سلوكها. وعلى وجه التحديد، يجب على واشنطن التحرك لتقديم أصول دبلوماسية يقدرها النظام في مقابل تحسينات محددة يمكن التحقق منها في ممارساته في مجال حقوق الإنسان.

وتابع: يجب أن يكون إطلاق سراح السجناء السياسيين على رأس قائمة المطالب، إلى جانب تفكيك فرقة الشرطة الخاصة بالرئيس. يجب أن يكون الوصول الكامل ودون عوائق لمحققي حقوق الإنسان شرطًا لاتخاذ تدابير تعاون اقتصادي محددة. ينبغي أن ترتبط التحسينات على الجانب الفنزويلي فيما يتعلق بحرية التعبير والتجمع وغيرها من الجوانب بنتائج سياسية محددة. لكي يكون هذا الموقف ذا مصداقية، يجب أن تكون المحادثات بين الممثلين الفنزويليين والممثلين الأميركيين ذات نتائج ملموسة وفورية. حتى الإجراءات الصغيرة على الجانب الفنزويلي يجب أن تجلب مكافآت دبلوماسية فورية ومتناسبة، في حين أن التراجع يجب أن يؤدي إلى عقوبات فورية. يجب أن تفهم كاراكاس أن هناك مستوى من التلقائية لرد الولايات المتحدة وأنه لا يوجد جانب إيجابي لمحاولة المساومة على الهامش. الولايات المتحدة هي القوة العظمى هنا: يجب عليها تحديد شروط المقايضة وتقديم جانبها من الصفقة ليس فقط بشكل موثوق وسريع ولكن أيضًا من جانب واحد.

واعتبر الكاتب أن تصعيد المطالب الأميركية من فنزويلا ومطابقتها مع المزايا الدبلوماسية النسبية للفنزويليين هو جوهر هذه الاستراتيجية. فيجب على واشنطن أن تكون حريصة على تجنب تقديم مطالب يرى النظام أنها تهدد قبضته على السلطة. الهدف هو أن يدرك رؤساء النظام أن استعادة حقوق الإنسان الأساسية ليست في مصلحتهم فحسب، بل هي أمر أساسي تماماً لبقائهم.

وأوضح الكاتب قائلاً "إن هذه السياسة لن تخلّص فنزويلا من نظام مادورو بسرعة، لكن لديها فرصة جيدة لتقويض أسوأ ما في تأثيره. إن تحسين ممارسات النظام في مجال حقوق الإنسان سوف يحافظ على المساحات المتبقية في المجتمع الفنزويلي ويوسعها للتنظيم السياسي والحوار المدني. من دونهم، لا توجد فرصة للديمقراطية. فقد أظهرت السنوات الأربع الماضية أن إجبار النظام على الخروج سيتطلب نوعاً من الأعمال العسكرية التي لا يرغب أحد حقاً في التفكير فيها. يجب أن تظل الديمقراطية هي الهدف على المدى الطويل. لكن في الوقت الحالي، دعونا نركز على ما يمكن تسليمه على الفور: كيّ الجرح الذي من خلاله تصدّر فنزويلا اللاجئين وعدم الاستقرار السياسي إلى جيرانها ...".

ترجمة بتصرف: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً