"فورين أفيرز": كيف يتم الفوز بمعركة التأثير في الشرق الأوسط؟

تقول صحيفة "فورين أفيرز" إن معالجة التقدم الإقليمي لإيران أمر حيوي، والقوة العسكرية والعقوبات الشاملة لم تعرقل أنشطتها، ويجب على الولايات المتحدة وشركائها الخليجيين التفكير في نهج جديد يستفيد من ثرواتهم وقوتهم الناعمة للموازنة.

  • "فورين أفيرز": كيف يتم الفوز بمعركة التأثير في الشرق الأوسط؟

صحيفة "فورين أفيرز" تقول إن الطريقة التي حاولت بها الولايات المتحدة وشركاؤها الإقليميون معالجة التقدم الإقليمي لإيران باءت بالفشل، ويجب عليهم التفكير في نهج جديد يستفيد من ثرواتهم وقوتهم الناعمة للموازنة. أدناه الترجمة الكاملة للنص: 

لدى الولايات المتحدة وشركائها في الشرق الأوسط مشكلتان مع إيران. الأولى نابعة من تغلغل طهران في الدول المجاورة والأخرى من برنامجها النووي الذي يمكن أن يؤدي إلى إنتاج أسلحة في حال تركت من دون رادع. هاتان المسألتان مرتبطتان استراتيجيًا وسياسيًا: إذ إن إيران التي تمتلك قدرة أسلحة نووية ستكون أكثر شجاعة في مغامرتها الإقليمية.

كما أن المغامرة الإيرانية ستعزز موقف أولئك الموجودين في واشنطن والشرق الأوسط، الذين يفضلون فرض قيود على برنامج إيران النووي بدلاً من التفاوض حوله. وبالتالي فإن نشاط إيران الإقليمي يلقي بظلاله على احتمالات عقد اتفاق نووي متجدد معها، وطالما أنه لا توجد مثل هذه التسوية يظل الخطر قائمًا من تطوير إيران أسلحة نووية وهي نتيجة من الواضح أنها ليست في مصلحة الولايات المتحدة.

لذا فإن معالجة التقدم الإقليمي لإيران أمر حيوي. لكن الطريقة التي حاولت بها الولايات المتحدة وشركاؤها الإقليميون القيام بذلك حتى الآن باءت بالفشل. القوة العسكرية والعقوبات الشاملة لم تعرقل أنشطة إيران الإقليمية. على العكس. اليوم تعتمد سوريا ولبنان على إيران أكثر من أي وقت مضى. يجب على الولايات المتحدة وشركائها الخليجيين التفكير في نهج جديد يستفيد من ثرواتهم وقوتهم الناعمة للموازنة.

تحتاج الولايات المتحدة إلى الاعتراف بأن إيران لا تستخدم أسلوب الفرض مع جيرانها، ووجودها في الشرق الأوسط إلى حد كبير هو من خلال ممارسة قوة ناعمة كبيرة. في العراق عملت إيران كملاذ وحليف أساسي للشيعة الذين قاوموا صدام حسين والولايات المتحدة وداعش في صراعات متتالية. ترى الحكومة السورية أن إيران جاءت لإنقاذها في عام 2012 منذ ذلك الوقت ساعدت طهران الرئيس بشار الأسد في الاحتفاظ بالسيطرة على العديد من المناطق ذات الأهمية الاستراتيجية، وأعادت الجمعيات الخيرية الإيرانية بناء المدارس في واحدة من أكثر مدن سوريا دمارًا، دير الزور. ظلت إيران جزءًا لا يتجزأ من النظام السياسي اللبناني منذ ما يقرب من 40 عامًا، وفي اليمن استفادت من الدمار الذي أحدثه خصومها: المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

تنبع القوة الناعمة لإيران جزئيًا من التاريخ الطويل للهيمنة العربية السنية على الأقليات الإقليمية، سواء كانت شيعية أو مسيحية أو غير تقليدية أو كردية. في أجزاء كثيرة من المنطقة تواجه الأنظمة القومية "العلمانية" حركات المعارضة الأصولية السنية مثل تلك التي تمثلها جماعة الإخوان المسلمين أو الميليشيات المتحالفة مع القاعدة أو داعش. السكان العرب من غير السنة في مثل هذه البلدان يرون أن إيران هي القوة الوحيدة الموازية. في سوريا على سبيل المثال، اعتبرت الأقليات السكانية المهددة بالتشدد السني أن تدخل إيران لصالح نظام الأسد هو المنقذ لحياتها. على النقيض من ذلك سحقت الولايات المتحدة هؤلاء السكان بفرض عقوبات وسلحت المسلحين السنة على أمل الإطاحة بالأسد. هذه الجهود لم تنجح. لقد أجبروا الشيعة والأقليات الأخرى في المنطقة على التشبث بمواقفهم ودفعوا دول الشام إلى الاقتراب أكثر من روسيا وإيران.

استخدمت تركيا أيضًا القوة الناعمة لإبراز نفوذها الإقليمي. تمتلك أنقرة حضورًا إنسانيًا وعسكريًا واستخباراتيًا مرئيًا في المناطق الإقليمية الساخنة وتمارس نفوذًا سياسيًا متزايدًا - ومزعزعًا للاستقرار - من خلال تمكين شركاء موثوق بهم والذين عادة ما يتماشون مع الإسلام السياسي. تشجع تركيا الاستثمار الاقتصادي وتسهل التجارة وتؤسس المؤسسات الدينية والمساجد وتمول الأنشطة الثقافية التابعة لتركيا والإسلام المتشدد. كما أنه يبني القواعد ويصدر الأسلحة وينفذ عمليات التدريب ويقدم الدعم الاستخباري بشكل مباشر ومن خلال الشركات الخاصة أو المنظمات غير الحكومية. لقد توصلت كل من إيران وتركيا إلى كيفية إبراز النفوذ الإقليمي من خلال مزيج من القوتين الصلبة والناعمة. وبدلاً من ذلك اعتمدت الولايات المتحدة على القوة الصارمة والعقوبات الاقتصادية وكلاهما كانت لهما عواقب غير مقصودة تتمثل في استدعاء غزو إيراني وتركي في المنطقة أكبر من أي وقت مضى.
 
قد تحصل واشنطن على نتائج أفضل من خلال حشد القوة الناعمة العربية بدلاً من ذلك. الميزة النسبية التي تتمتع بها دول الخليج على كل من إيران وتركيا بعد كل شيء ليست قدراتها العسكرية ولكن ثروتها. تتمتع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بإمكانية الوصول إلى أسواق الائتمان العميقة وصناديق الثروة السيادية الضخمة والاحتياطيات الضخمة من العملات الصعبة. إذا شجعت الولايات المتحدة حلفاءها على استخدام هذه الثروة بفعالية فيمكنها مواجهة نفوذ إيران الإقليمي من دون اللجوء غير الضروري إلى العقوبات أو التهديدات التصعيدية.

من شأن الاستثمار الخليجي العربي في لبنان وسوريا والعراق واليمن أن يزاحم إيران بسهولة. علاوة على ذلك يمكنها حشد الكبرياء العربي لمواجهة الانقسامات الطائفية التي ساعدت إيران على شق طريقها في بعض هذه البلدان. يرحب العراق بالاستثمار في قطاعاته التجارية الزراعية والصناعية والهيدروكربونية.. سوريا التي تحطمت بنيتها التحتية لديها حاجة ملحة للمساعدة في إعادة الإعمار والتي لا تستطيع إيران البدء في معالجتها. يمكن لإيران تزويد الحوثيين في اليمن بالصواريخ والصواريخ لكنها لا تستطيع تلبية حاجة البلاد الماسة إلى المياه ناهيك عن تحسين حياة مواطنيها بشكل هادف. ولا يمكن لإيران دعم القطاع المصرفي اللبناني المنهار. يمكن لشركاء واشنطن العرب الاستفادة من جيوبهم لتزويد هذه البلدان ببعض احتياجاتها وبذلك لا يتنافسون فقط بشكل بناء مع إيران من أجل كسب النفوذ بل يساعدون في النهاية على تحقيق الاستقرار في منطقة لا يمثل استمرار تقلبها مصلحة استراتيجية لأحد.
 
لقد حانت اللحظة لذلك.. لقد أصيبت دول الخليج نفسها بالفزع من صعود الجهاديين. تتوق المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر الآن إلى إبعاد الإجابات الدينية على الأسئلة السياسية وهم يدركون الحاجة إلى التضامن العربي والإقليمي كقوة موازية لكل من إيران وتركيا. وبناءً عليه فقد أعادت تنظيم سياساتها الخارجية بشكل كبير: في محاولة لتحقيق التوازن بين مصالح الإسلاميين المحليين والمقتضيات العلمانية والمؤسسية للنظام العالمي المعاصر احتضنت إسرائيل من خلال اتفاقيات إبراهيم وتصالحت مع قطر. لدى الولايات المتحدة فرصة لنزع السلاح من المواجهة الإقليمية مع إيران من خلال مساعدة الدول العربية السنية على إعادة تشكيل دورها في هذا الصدد أيضًا.

سيتطلب مثل هذا النهج من الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفاء الولايات المتحدة في الخليج التخلي عن استراتيجية عقابية وقمعية فشلت بشكل واضح. سيتعين على الولايات المتحدة أن تقبل أن "جيش الأسد" قد انتصر في الحرب من أجل السيطرة على سوريا وأن واشنطن لا تستطيع تغيير طريقة حكم سوريا بشكل جذري. في حالة لبنان ستسلم الولايات المتحدة بحتمية الاتصال بين شركائها العرب وحزب الله. إن الاعتراف الضمني بهذه الحقائق سيكون صعبًا على الولايات المتحدة التي التزمت لفترة طويلة بأهداف لا يمكنها تحقيقها في الواقع. تميل واشنطن إلى النظر إلى استخدام القوة الاقتصادية والقوة الناعمة لاحتواء القوى غير الليبرالية كنوع من التهدئة. لكن - كما أثبتت إيران نفسها - فإن القوة الناعمة هي أداة فعالة في أي سياسة خارجية واقعية مثل تلك المطلوبة الآن في الشرق الأوسط. يمكن للقوة الناعمة إذا استخدمت بالشكل المناسب أن تجنب في النهاية الحاجة إلى الأسلوب الأصعب.
 
إن استخدام ثروات الحلفاء الخليجيين لمواجهة النفوذ الإيراني لا يخلو من العيوب. قد لا يثق الكثيرون في مجتمع السياسة الأميركية في حكومات الدول النفطية العربية ولا سيما المملكة العربية السعودية، نظرًا لقتلها المزعوم للصحافي جمال خاشقجي واضطهاد المعارضين الليبراليين والحرب في اليمن. علاوة على ذلك يمكن أن تنتهي الأموال الخليجية بسهولة كما حدث في الماضي في جيوب السياسيين الإقليميين الفاسدين بينما لا تفعل الكثير لدفع أجندات معقدة سياسياً مثل الإصلاح الديمقراطي أو حماية حقوق الأقليات في المنطقة. سيتعين على صانعي السياسة في واشنطن أن يكونوا بارعين في معالجة هذه القضايا حتى عندما يساعدون في تحويل معارضة التدخل الإيراني (وإلى حد ما التركي) من جهد عسكري إلى جهد اقتصادي. أوقفت الإدارة الأميركية مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بدافع الاشمئزاز المتراكم من التأثير الإنساني للعمليات العسكرية لهاتين الدولتين في اليمن - وهي خطوة بمثابة اختبار لقدرة واشنطن على كسب التعاون الخليجي للوصول الى نهج بديل تجاه إيران.

تبقى الحقيقة أنه إذا لم ترق دول الخليج والغرب إلى مستوى مهمة تزويد الشبابي العرب بالتعليم والوظائف والأمل فإن الجهات الفاعلة الأخرى ستستغل بسهولة يأسهم، وتحوله إلى العنف والعدمية. توفر اتفاقيات أبراهام الفرصة لدمج التقنيات الإسرائيلية في نهج إقليمي جديد لتبديد مخاوف ملحة مثل تغير المناخ وانعدام الأمن الغذائي، وكلاهما يعتمد جزئيًا على تنقية المياه. تمتلك إسرائيل كذلك المعرفة اللازمة لإنتاج كميات كبيرة من المساكن الميسورة التكلفة اللازمة لإيواء النازحين بسبب الحروب الأهلية في سوريا واليمن. يمكن تمويل مثل هذه المشاريع باستثمارات مجلس التعاون الخليجي ومنح من المنظمات الدولية ويمكن الاستفادة من خبرة إسرائيل في الاقتصادات النامية وخاصة في أفريقيا.

يقول ألبرت أينشتاين إن "الجنون هو أن تفعل الشيء نفسه مرارًا وتكرارًا وتتوقع نتائج مختلفة"، وسيكون من الحكمة أن يركز صناع السياسة في واشنطن والقدس (تل ابيب) والرياض وأبو ظبي على حكمة اينشتاين الصريحة. فلم تنجح الجهود المبذولة لدحر النفوذين الإقليمي الإيراني والتركي بالقوة. لحسن الحظ أنه يوجد بديل. إن الولايات المتحدة أفضل بكثير في تعزيز الرأسمالية والتجارة الحرة مما هي عليه في تغيير الأنظمة. يجب على واشنطن أن تستفيد بشكل بناء من رغبة دول الخليج في إعادة الانخراط في سوريا ولبنان والعراق بدلاً من كبح جماحها. وبذلك يمكن للولايات المتحدة تحقيق أهدافها الاستراتيجية مع ترك الناس في المنطقة في وضع أفضل وتقليل احتمالات التصعيد العسكري.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً