روبرت مالي يكتب وزميله في "فورين أفيرز": كيف مكّنت أميركا الحرب في اليمن

بعد نحو ست سنوات من التدخل السعودي، فإن الحرب في اليمن ليست أقل من كارثة. لقد زادت من زعزعة استقرار الشرق الأوسط، وقوّت إيران، وشوّهت سمعة الولايات المتحدة العالمية.

  • وعد بايدن بإنهاء الدعم الأميركي لحرب اليمن وبدأ بتنفيذ وعده.
    وعد بايدن بإنهاء الدعم الأميركي لحرب اليمن وبدأ بتنفيذ وعده.

كتب روبرت مالي وستيفن بومبر اللذان عملا في إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، مقالة في مجلة "فورين أفيرز" الأميركية قالا فيها إنه في أواخر آذار / مارس 2015، إن المسؤولين السعوديين أوصلوا إلى إدارة أوباما رسالة مفادها أن السعودية وتحالفاً من شركائها كانوا على وشك التدخل في اليمن المجاور، الذي أطاح المتمردون برئيسه أخيراً، فقد كان السعوديون يشيرون إلى مخاوفهم المتزايدة بشأن التمرد على حدودهم الجنوبية لأشهر عدة، بحجة أن المتمردين كانوا وكلاء لخصمهم اللدود إيران. ومع ذلك، كانت الرسالة تحمل ما وصفه مسؤولو إدارة أوباما بأنه "بقي خمس دقائق حتى منتصف الليل"، أي صفة العجل: كانت السعودية ستتصرف بشكل وشيك، مع الولايات المتحدة أو من دونها. لكنها فضلت المضي قدماً بمساعدة أميركية.

وأضاف الكاتبان: نظر مستشارو أوباما إلى القرار الذي يواجه الإدارة بقلق. كان كلانا يعمل في مناصب عليا في مجلس الأمن القومي في ذلك الوقت، أحدهنا يقدم المشورة بشأن سياسة الشرق الأوسط والآخر بشأن حقوق الإنسان والشؤون المتعددة الأطراف. وكان الجميع في الإدارة على علم بالتاريخ المتقلب للتدخلات الأميركية في العالم العربي، وآخرها في ليبيا، وكانوا مدركين تماماً لنفور الرئيس الشديد من تدخلات أخرى. من فيتنام وأفغانستان والعراق، كان المسؤولون يعرفون مدى صعوبة هزيمة التمرد وكيف أن الوعود بتحقيق نصر سريع على مجموعة مصممة من المتمردين تكون مخيبة للآمال. في هذه الحالة، كان هناك سبب إضافي للشك. اعتقد المسؤولون الأميركيون أن السعودية كانت تبالغ في دور إيران، ولم يكن لديهم أوهام بأن القوات المسلحة السعودية، على الرغم من تزويدها جيداً بالأسلحة الأميركية الحديثة، كانت هشة. باختصار، كان هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن تسوء. وكما قال مسؤول كبير سابق لاحقاً لأحدنا، "كنا نعلم أننا ربما نركب سيارة مع سائق مخمور".

ومع ذلك، صعدت الولايات المتحدة على أي حال. اعتقدت واشنطن أنها يمكن أن تقدم توجيهات رصينة وتمسك بالعجلة عند الضرورة، فقد شاركت المعلومات الاستخباراتية، وطائرات تزود بالوقود، وباعت أسلحة، وقدمت غطاءً دبلوماسياً. الآن، بعد ما يقرب من ست سنوات من التدخل السعودي، فإن الحرب في اليمن ليست أقل من كارثة. لقد زادت من زعزعة استقرار الشرق الأوسط، وقوّت إيران، وشوّهت سمعة الولايات المتحدة العالمية. وفوق كل ذلك، فقد دمّرت الحرب الشعب اليمني، الذي يعاني الآن من أسوأ كارثة إنسانية مستمرة في العالم. توفي ما يقرب من ربع مليون شخص نتيجة الصراع، وفقًا للأمم المتحدة، نصفهم تقريبًا لأسباب غير مباشرة مثل سوء التغذية والمرض. هناك ملايين آخرون يتضورون جوعاً أو بلا مأوى. ومع تشتت القوة بين عدد متزايد من الجهات اليمنية الفاعلة على الأرض، أصبح حل النزاع أكثر صعوبة.

وتابع الكاتبان: كانت للولايات المتحدة يد كبيرة في اليمن منذ البداية، وبالتالي يجب أن تتحمل المسؤولية عن دورها في المأساة. لأسباب أخلاقية واستراتيجية على حد سواء، يجب على إدارة بايدن أن تجعل من أولوياتها فصل الولايات المتحدة عن الحرب في اليمن وأن تفعل ما في وسعها لإنهاء الصراع الذي طال انتظاره. ولكن لمنع التاريخ من تكرار نفسه، يجب على الإدارة أن تجعل من أولوياتها التعلّم من الدروس المحزنة للصراع. إن قصة تورط الولايات المتحدة في الحرب هي قصة شراكات متشابكة ونفعية. في سعيها لتجنّب الخلاف مع حليف وثيق، انتهى الأمر بإدارة كانت مصممة على الابتعاد عن حرب أخرى في الشرق الأوسط، متواطئة في واحدة من أكثر الحروب فظاعة في المنطقة.

تورط أوباما

يسأل الكاتبان: كيف انجذبت الولايات المتحدة إلى هذه الفوضى البائسة؟ تبدأ الحكاية في عام 2011، مع سقوط الرئيس اليمني المسن والفاسد والسلطوي، علي عبد الله صالح، الذي أجبرته الاحتجاجات على تسليم السلطة إلى نائبه عبد ربه منصور هادي. كان من المفترض أن يعمل هادي كجسر بين النظام القديم ومستقبل أكثر إشراقاً، لكنه لم ينجح على هذا النحو. قدم "مؤتمر الحوار الوطني" الذي استمر تسعة أشهر مخططاً طموحاً، وإن كان معيباً، للإصلاح السياسي في كانون الثاني / يناير 2014. ولكن بحلول ذلك الوقت، كان الاقتصاد على وشك الانهيار، وكانت مجموعة من المتمردين تقاتل الحكومة المركزية طوال العقد الماضي وكانت تحقق مكاسب إقليمية سريعة. هؤلاء هم الحوثيون، المعروفون أيضاً باسم "أنصار الله"، أتباع المذهب الشيعي الزيدي الذين تمركزوا في شمال البلاد، بالقرب من الحدود السعودية. في أيلول / سبتمبر 2014، في ظل موجة من الغضب المناهض للحكومة، سيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء، وفي النهاية طاردوا هادي إلى مدينة عدن الساحلية الجنوبية.

خشيت السعودية من أن يتم الاستيلاء على جارتها بالكامل من قبل وكلاء إيرانيين. في أوائل عام 2015، حشدت تحالفاً من تسع دول معظمها من العرب السنة، وعلى رأسها دولة الإمارات العربية المتحدة، واستعدت لبدء تدخل عسكري لإعادة هادي إلى السلطة ومواجهة ما اعتبرته تهديداً إيرانياً متزايداً للمنطقة. جاء القرار في أعقاب انتقال السلطة في السعودية الذي أدى إلى صعود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي سيصبح وجه الحرب في اليمن.

كان هذا هو السياق الذي قدم فيه السعوديون طلبهم للمساعدة الأميركية. وسارع المسؤولون الأميركيون إلى توحيد وجهات نظرهم وتقديم توصية إلى الرئيس. كان لدى الكثيرين مخاوف بشأن القسوة المحتملة للتحالف وكانوا مختلطي الأذهان حول ما إذا كان ينبغي النظر إلى محمد بن سلمان على أنه نجم صاعد محتمل أم متهور مقلق. ولكن في النهاية، لم يكن القرار قراراً وشيك الخطر بشكل خاص. أوصى فريق الأمن القومي البارز التابع لأوباما بالإجماع بالمضي قدماً في قدر من المساعدة للحملة السعودية، ووافق الرئيس على ذلك. أعلن البيت الأبيض أنه سمح لـ"توفير الدعم اللوجستي والاستخباراتي" للتحالف وأن الولايات المتحدة ستعمل مع شركائها الجدد لإنشاء خلية تخطيط مشتركة في الرياض من شأنها "تنسيق الدعم العسكري والاستخباراتي الأميركي".

سبب آخر لقرار المسؤولين الأميركيين دعم التحالف الذي تقوده السعودية في عام 2015 هو اعتقادهم أن واشنطن يمكن أن تكون بمثابة تأثير معتدل. الدعم الذي أذن به أوباما جاء مع حدود ومحاذير وخصائص أمان. كان توجيه أوباما أن المساعدة الأميركية يجب أن تخدم غرض حماية وحدة أراضي المملكة العربية السعودية، مما يجعل المساعدة دفاعية في جوهرها. كانت الإدارة تأمل أيضًا أن تعمل خلية التخطيط المشتركة كمنتدى يمكن للمستشارين الأميركيين من خلاله إضفاء الطابع الاحترافي على نظرائهم السعوديين، ومعرفة ما يفعلونه، وعند الضرورة، كبح جماحهم.

السيطرة على السعوديين

ورأى الكاتبان أن الولايات المتحدة قد قللت بشكل كبير من أهمية التحدي الذي ستواجهه في كبح العمليات السعودية وتقليل الأضرار الإنسانية والخسائر المدنية. فقد لجأ التحالف إلى تكتيكات القبضة الحديدية في وقت مبكر. أولاً، منع الواردات من دخول المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، وخنق تدفق السلع إلى أكبر وأهم ميناء في البلاد، وهو ميناء الحديدة. ثم قصفت البنية التحتية الحيوية، مثل رافعات الحاويات ومنشآت إنتاج الغذاء. استهدفت الضربات الأحياء السكنية وحفلات الزفاف. في حالات عدة، شعر المسؤولون الأميركيون بالقلق من أن التحالف كان يتصرف عن قصد، وربما أدركوا أن هذه الضربات لها فائدة تكتيكية.

كان رد الولايات المتحدة هو محاولة حل المشكلة. دعم الدبلوماسيون الأميركيون نظام التحقق من الواردات للمساعدة في إقناع السعودية بتخفيف قيودها على البضائع التي تدخل البلاد، لكن تدفق البضائع ارتفع بشكل طفيف فقط، وواجه اليمنيون صعوبات متزايدة. لتقليل الخسائر في صفوف المدنيين من حملة القصف، وضع المسؤولون الأميركيون قوائم "لا ضربة" للطيارين السعوديين، ولكن كانت هناك ثغرة كبيرة: فالقوائم تنطبق فقط على الضربات المخططة مسبقاً، وليس على الضربات التي تم تحديدها أثناء وجود الطيار في الجو. أما بالنسبة لخلية التخطيط المشتركة في الرياض، فإن الأفراد الذين عينتهم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يميلون إلى التخصص في اللوجستيات والاستخبارات، وليس في تقنيات تجنّب الإضرار بالمدنيين أثناء الضربات الجوية. كما كان معظمهم (إن لم يكن جميعهم) يجلسون بعيداً عن قاعة العمليات حيث تم اتخاذ قرارات الاستهداف؛ كانوا إما في طابق منفصل أو في مبنى منفصل. في نهاية المطاف، أرسلت وزارة الخارجية الأميركية خبيرها الخاص للعمل مع الخلية، ولكن بعد ارتفاع عدد الضحايا المدنيين في آب / أغسطس 2016، تراجعت عن قرارها، خوفاً من أن يمنح وجود المستشار تصريحاً أميركياً لممارسات الاستهداف غير المسؤولة.

ووسط ضبابية الجهود لاحتواء كارثة إنسانية متفاقمة، ما لم تفعله الولايات المتحدة هو الانسحاب. فقد واصلت الطائرات الأميركية تزويد الطائرات السعودية بالوقود وهي في طريقها لقصف أهداف يمنية من دون أن تعرف بالضرورة ماهية تلك الأهداف. قدمت واشنطن معلومات استخباراتية وشحنت أسلحة وأرسلت متعاقدين للمساعدة في استمرار تحليق القوات الجوية السعودية. لقد فعلت كل هذا جزئياً من منطلق احترامها للمصالح نفسها التي أدت إلى مشاركتها في الصراع في المقام الأول، وجزئياً لأنها استمرت في الاعتقاد بأن موقعها إلى جانب التحالف سمح لها بفعل بعض الخير، أي توجيه التحالف بعيداً عن قرارات أسوأ مما كان يتخذه بالفعل وإقناعه بالجلوس إلى طاولة المفاوضات.

في الأشهر الستة الأخيرة من عهدها، اتخذت إدارة أوباما عدداً من الخطوات التي قال العديد من المسؤولين السابقين لاحقاً إنهم يرغبون في اتخاذها في وقت سابق. في آب / أغسطس 2016، دفع وزير الخارجية جون كيري جهود صنع السلام إلى أقصى درجات السرعة من خلال الابتعاد عن الإطار غير الواقعي الذي وجّه الجهود الدبلوماسية السابقة. (أصر قرار لمجلس الأمن الدولي لعام 2015 على أن يسلّم الحوثيون أسلحتهم الثقيلة ويسمحون لحكومة هادي بالعودة إلى صنعاء للحكم؛ عرض كيري على الحوثيين وحلفائهم دوراً في ترتيب تقاسم السلطة في مقابل تسليم الأسلحة والمنطقة). بعد غارة جوية في تشرين الأول / أكتوبر 2016 على قاعة عزاء في صنعاء أسفرت عن مقتل 155 شخصاً، أعادت إدارة أوباما كذلك النظر في مقاربتها لمبيعات الأسلحة للسعوديين. في كانون الأول / ديسمبر، أعلنت أنها أوقفت صفقة مزمعة لبيع ذخائر دقيقة التوجيه.

كان ذلك قليلاً جداً ومتأخراً جداً. فلأشهر عدة قبل هذا القرار، مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية، أصبح من الصعب على الدبلوماسيين الأميركيين تحفيز السعوديين على التركيز على خطة السلام. عندما فاز دونالد ترامب، أصبح الأمر مستحيلاً. كان السعوديون يعتقدون أن الإدارة المنتظرة ستكون أكثر دعماً لأجندتها المعادية لإيران وأكثر استعداداً للنظر في الاتجاه الآخر بشأن الخسائر المدنية. وبالكاد أثّر تعليق مبيعات الأسلحة من جانبه. توقع السعوديون بشكل صحيح أن إدارة ترامب ستعكس ذلك. بحلول الوقت الذي بدأت فيه إدارة أوباما في تشديد نهجها إلى حد ما، حان الوقت لتمرير الشعلة إلى خليفتها. وكان الأسوأ لم يأتِ بعد.

السبب الذي جعل إدارة أوباما تقوم بذلك كان له علاقة كبيرة بالرئيس هادي. من وجهة نظرها، كان الزعيم الشرعي لليمن ويعتبر تحسناً كبيراً عن سلفه علي صالح. كان يُنظر إلى هادي أيضاً على أنه شريك موثوق به في مكافحة الإرهاب، وهو الشخص الذي أعطى الولايات المتحدة مكاناً واسعاً في عملياتها ضد تنظيم "القاعدة في شبه الجزيرة العربية"، والتي صنّفها العديد من المسؤولين الأميركيين على أنها أخطر فروع "القاعدة". عندما طرد الحوثيون، الذين كانوا معادين بشدة لأميركا، هادي من صنعاء، رأت الحكومة الأميركية أن انتصارهم إهانة لمصالحها في اليمن وللقانون الدولي. ولأسباب بدت لها مبدئية وواقعية، كانت واشنطن تأمل في استعادة الوضع السابق.

وقال الكاتبان: لم يكن هذا كل شيء. فقد سعى المسؤولون الأميركيون أيضاً إلى تحسين العلاقات مع السعوديين ومع شركاء واشنطن الآخرين في الخليج، وعلى الأخص الإمارات العربية المتحدة. على مدى عقود، كانت الولايات المتحدة تنظر إلى شراكاتها في المنطقة على أنها مفتاح لحماية مصالحها في مجالي الطاقة والأمن، لكن في ربيع عام 2015، كانت تلك العلاقات تحت الضغط. ورأت السعودية وحلفاؤها في الخليج أن الاتفاق النووي الإيراني، الذي اقترب من الاكتمال، يعطي إيران خطوة على حسابهم. لكنهم كانوا يتعاملون مع مظالم أخرى أيضاً، ولا سيما فيما يتعلق بسياسة الولايات المتحدة خلال "الربيع العربي"، ولا سيما تجاه مصر، حيث اعتقدوا أن إدارة أوباما كانت سريعة جداً في التخلي عن الرئيس حسني مبارك ثم كانت مستعدة جداً لتطبيع العلاقات مع حكومة الإخوان المسلمين التي حلّت محله. كما اعتقدت دول الخليج أن الولايات المتحدة تنسحب من المنطقة، مما يجعلها عرضة لهجمات الإسلاميين. وهكذا، أصبح شعار السياسة الأميركية هو "الطمأنينة". وهذا يعني التأكيد للسعوديين على أن واشنطن ستقف وراء ضمانات أمنية عمرها عقود للدفاع عن بلادهم ضد تهديدات خارجية معينة، فضلاً عن نشر بعض هذا الشعور بالدعم الثابت لشركاء إقليميين آخرين. عندما كان المسؤولون الأميركيون يخططون لعقد قمة لقادة الخليج في كامب ديفيد في أيار / مايو 2015، كانت لديهم نتيجة رئيسية واحدة في الاعتبار: بيان يؤكد استعداد الولايات المتحدة لمساعدة بلدانهم في حالة حدوث عدوان خارجي. الآن، شعر السعوديون بالتهديد من قبل ميليشيا مدعومة من إيران على حدودهم الجنوبية. إن منحهم رفضاً قاطعاً كان سيكون بمثابة رسالة، على أقل تقدير. فقد نظرت إدارة ترامب إلى الشرق الأوسط من منظور مختلف تماماً. لقد شاركت في تركيز السعوديين على إيران، وأظهر ترامب نفسه تقارباً خاصاً مع رجال أقوياء في قالب محمد بن سلمان. وعلى الرغم من أن بعض كبار المسؤولين الأميركيين، مثل وزير الدفاع جيمس ماتيس، لم تكن لديهم رغبة كبيرة في الصراع في اليمن، ولم يروا حلاً عسكرياً ممكناً، إلا أن أولويات الإدارة الجديدة كانت واضحة ، ولم تشمل صنع السلام. اهتم فريق ترامب أكثر بكثير بجعل السعودية مشترياً أكبر للأسلحة الأميركية وشريكاً في اتفاق سلام افتراضي بين الإسرائيليين والفلسطينيين وتحويل اليمن إلى جبهة في حملة "الضغط الأقصى" ضد إيران.

إعطاء فرصة للسلام

يرى الكاتبان أن الرئيس بايدن يواجه معضلة في اليمن. فقد وقع كبار أعضاء فريقه، بمن فيهم وزير الخارجية أنطوني بلينكين ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان، رسالة في عام 2018 (وقع عليه الكاتبان أيضاً) يعترفون فيها بفشل سياسة إدارة أوباما في اليمن. كمرشح للرئاسة، تعهد بايدن نفسه "بإنهاء دعم الولايات المتحدة للحرب الكارثية التي تقودها السعودية في اليمن وبأن يأمر بإعادة تقييم علاقتنا مع المملكة العربية السعودية". كما تعهد بالعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران. ستؤدي هذه التحركات حتماً إلى إثارة التوترات مع السعودية. ومع ذلك، فإن إدارة بايدن ملتزمة أيضاً بإنهاء الحرب في اليمن والتفاوض على اتفاق متابعة مع إيران بشأن القضايا الإقليمية، وهي خطوات تتطلب بحكم تعريفها العمل عن كثب مع الرياض. ومما يزيد الأمور تعقيداً، أن على الإدارة أن تتأكد بطريقة أو بأخرى من أن الحوثيين، الذين من المرجح أن يشعروا بالارتياح بسبب أي انخفاض في الدعم الأميركي للجهود الحربية، كما ستشعر السعودية بالتخلي عنها، سيتعرضون لضغوط كافية للموافقة على اتفاق السلام. ستكون هناك حاجة إلى حيلة دبلوماسية حاذقة لكي تقوم الولايات المتحدة بأشياء عدة في وقت واحد: التراجع عن الحرب أثناء المساعدة في إنهائها، والضغط على السعودية ولكن من دون تنفيرها بشكل مفرط، والانخراط مباشرة مع الحوثيين من دون تشجيعهم بشكل مفرط.

وتابع الكاتبان: قد يقوم أي مسؤول أميركي يحاول التنقل في هذه المنطقة بوضع خريطة الطريق التالية. أولاً، سيعكس بايدن قرار إدارة ترامب في اللحظة الأخيرة لتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية. بعيداً عن خلق نفوذ على الحوثيين، كما أكد مسؤولو ترامب، أدت هذه الخطوة إلى فرض عقوبات قد تكون لها تداعيات إنسانية كارثية وتعقّد بشدة الجهود الدبلوماسية. ثانياً، سيعلن بايدن وقف المساعدة العسكرية الأميركية للجهود الحربية السعودية. ولتجنب إبعاد الرياض إلى النقطة التي ترفض فيها التعاون، ستعيد واشنطن تأكيد التزامها بمساعدة المملكة وشركائها في الدفاع عن سلامتهم الإقليمية، مع توضيح أن هذا الوعد لا ينطبق إلا على التهديدات ذات الحجم المعين. وعلى حد تعبير سوليفان، يجب أن يكون الهدف هو "الموازنة بين القلق والطمأنينة". قد توضح الإدارة أيضاً أن اتجاه العلاقات الثنائية سيعتمد إلى حد كبير على ما إذا كان السعوديون قد عملوا معها للتوصل إلى طريقة عملية لإنهاء الحرب. في موازاة ذلك، ستكثف واشنطن دعمها لعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة وربما تعين مبعوثاً خاصاً للولايات المتحدة إلى اليمن لهذا الغرض. أخيراً، على هامش المناقشات مع إيران حول العودة المتبادلة للاتفاق النووي، ستضغط الإدارة على طهران لإقناع الحوثيين بوقف الأعمال العدائية.

إن إظهار المرونة في محادثات السلام - ليس كشرط للانضمام إلى الاتفاق ولكن كخطوة من شأنها أن تخفض التوترات الإقليمية وتبني الثقة. ومن بين العناصر المدرجة في قائمة مهام الإدارة الجديدة في الشرق الأوسط، فإن اليمن هي واحدة من تلك التي قد تكون أكثر نضجاً لإحراز تقدم، على الرغم من أن هذا لا يعني القول إن الجهد سينجح. تتضمن إحدى المشكلات المحتملة تحديد مقدار الطمأنينة التي يجب أن تقدمها واشنطن للسعودية وشركائها. يشير التاريخ إلى أن مفهوم الطمأنة ذاته يثير المشاكل. بعد كل شيء، كان هذا هو المبرر الذي دفع إدارة أوباما إلى دعم حملة السعوديين في المقام الأول. بقدر ما يجب أن تحاول إدارة بايدن توضيح ما هي وما لا ترغب في القيام به، مع استمرار إطلاق النار، من المؤكد أن هذه التدريبات ستكون محفوفة بالمخاطر.

ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أنه سيكون من الصعب تحديد عناصر الدعم الأميركي للحملة التي تقودها السعودية وتلك التي يجب أن تتوقف. ما الذي يشكل دفاعاً عن السعودية، وما هو الذي يعد هجوماً؟ على أي جانب من الخط يسقط اعتراض شحنات الأسلحة للحوثيين؟ ماذا عن تبادل المعلومات الاستخباراتية التي يمكن للسعوديين استخدامها لاستهداف مواقع إطلاق صواريخ الحوثيين، أو مساعدة السعوديين في صيانة طائراتهم؟ لقد عبر الحوثيون الحدود إلى السعودية وسيطروا على أراضٍ هناك. عندما تقدم واشنطن معلومات استخباراتية أو أسلحة لمواجهة الحوثيين، فهل تفي بالتزامها بالدفاع عن وحدة أراضي السعودية أم أنها تكتفي بالتورط أكثر في الحرب في اليمن؟ 

إن قرار إنهاء الدعم للحرب في اليمن لا يجيب على هذه الأسئلة، إنها مجرد طريقة أخرى لطرحها. من المثير للقلق أن نتذكر أن أوباما سعى أيضاً إلى رسم مثل هذه الفروق ولكن انتهى به الأمر إلى الانجرار إلى معركة أوسع على أي حال. لكن فريق بايدن لديه على الأقل فائدة في رؤية ما لم ينجح مع إدارة أوباما، ويمكنه أن يعد نفسه ليكون أكثر تحفظاً بشأن الظروف التي يكون فيها مستعداً لتقديم المساعدة.

وبغض النظر عن مدى تعاون السعوديين في عملية السلام، في هذا التاريخ المتأخر، فقد يكون ذلك غير كافٍ. إذ تكثر معوقات السلام. وسيتعين على الحوثيين قبول أنه بالنظر إلى مقاومة أجزاء كبيرة من الشعب اليمني، فإن صفقة قابلة للتطبيق لن تحوّل ببساطة الحقائق الإقليمية إلى اعتراف دولي بحكمهم. لكن بعد صعودهم خلال العامين الماضيين، من غير المرجح أن يبدوا اهتماماً بالتسوية. وسيتعين على هادي قبول أن مطالبه بالعودة إلى السلطة في صنعاء من خلال استسلام الحوثيين غير واقعية على الإطلاق. لكن الرئيس المحاصر أثبت أنه عنيد بشكل ملحوظ، ومن المرجح أن يرى تشكيل حكومة جديدة كعلامة على أن المد يتحول في النهاية لصالحه. من جانبهما، قد تجد الولايات المتحدة وإيران نفسيهما تكافحان للتوصل إلى تسوية بشأن اليمن حتى لو توصلتا إلى اتفاق بشأن الاتفاق النووي. وعلى الرغم من أن نهاية حملة "الضغط الأقصى" يجب أن تقلل من حافز إيران للعمل بقوة في الخليج، فقد لا تكون سبباً كافياً لها للضغط بجدية على الحوثيين لتقديم تنازلات، وهو أمر قد لا تتمكن حتى من القيام به على أي حال.

العقبة الأخيرة 

لم يعد اليمن البلد الذي كان عليه عندما بدأت الحرب. مع استمرار الصراع، أصبحت القوة منتشرة عبر العديد من الجهات المسلحة على الأرض، ليس فقط الحوثيين وحكومة هادي، ولكن كذلك القوات الانفصالية في الجنوب والميليشيات الخاضعة لسلطة طارق صالح، ابن شقيق علي عبد الله صالح. تحتدم الحرب الآن على جبهات متعددة، لكل منها دينامياتها السياسية وخطوطها للقيادة والسيطرة. وفي غياب تأييد جميع هذه الجهات الفاعلة، من غير المرجح أن تكون التسوية السلمية مستدامة. وسيكون الحصول على قبولهم أمراً صعباً: فقد طور العديد من الجماعات في اليمن حوافز اقتصادية لإطالة أمد الصراع. ومما زاد الطين بلة، أن العديد من اللاعبين الإقليميين اهتموا بدعم مجموعات مختلفة على الأرض.

ويجب ألا تسمح إدارة بايدن لهذه الاعتبارات بإثنائها عن القيام بدفعة كبيرة من أجل السلام في اليمن. فالرهانات كبيرة جداً. لكن يجب على الإدارة أيضاً أن تضع في اعتبارها أنه مهما فعلت، سيتعين عليها أن تكون حازمة مع السعودية بشأن قرارها سحب الولايات المتحدة من معظم الأنشطة المتعلقة بالحرب، مهما كان ذلك صعباً. قد يكون إنهاء الحرب خارج نفوذ الإدارة الجديدة. لكن إنهاء تواطؤ الولايات المتحدة فيها ليس كذلك.

منع تكرار ما جرى في اليمن في أماكن أخرى 

قال الكاتبان إنه يجب أن تكون الحرب في اليمن بمثابة تذكير صارخ بتكاليف الدخول في مثل هذه النزاعات من البداية. كما يجب أن تجبر إدارة بايدن على التعامل مع سؤال حاسم: كيف يمكن للولايات المتحدة أن تتجنب أن تصبح متواطئة في كوارث مماثلة؟

قد يكون المكان الجيد للبدء هو أسس الشراكات الأمنية الأميركية في الخليج. أعطت واشنطن ضمانات بعيدة المدى بأنها ستدافع عن المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى ورتبت لوضع ترسانة كبيرة من الأسلحة الأميركية في أيديهم. بسبب الطريقة التي تتم بها هيكلة هذه الشراكات، فإنه عندما تختار إحدى هذه الدول شن حرب غير حكيمة خاصة عندما يكون هناك منطق دفاعي ستواجه الولايات المتحدة خياراً صعباً. هل ينبغي أن تنضم إلى الجهد الحربي لإظهار أنها وفية لضماناتها ومحاولة التأثير على كيفية استخدام أسلحتها؟ هل ترفض المشاركة مع الاستمرار في السماح بتدفق الأسلحة والمساعدات؟ أم ينبغي عليها قطع الدعم والمجازفة بتمزيق علاقاتها مع شريك إقليمي مع الاعتراف بأن موردي الأسلحة المحتملين الآخرين مثل الصين أو روسيا أو تركيا، قد يتدخلون؟

هذه هي نوعية الأسئلة التي يجب دراستها في إعادة تقييم العلاقات الأميركية السعودية التي وعد بها بايدن. في قلب تلك المراجعة سيكون حساب أي من المسارين يخدم مصالح الولايات المتحدة بشكل أفضل. يمكن للولايات المتحدة أن تعيد تأكيد التزامها الثابت بشريك طويل الأمد حتى لو كانت تخاطر بجر الولايات المتحدة إلى حروب مستقبلية من النوع الذي يبدو أن عدداً متزايداً من القادة الديمقراطيين والجمهوريين عازمون على تجنبه. لكن أيضاً يمكن أن يخفض هذا الالتزام في محاولة للحد من خطر حدوث اشتباكات مؤذية حتى لو كان ذلك يعني تخفيف الضمانات التي لطالما اعتُبرت أساسية لحماية مصالح الولايات المتحدة في مجالي الطاقة والأمن في الخليج. فإذا قاد ميزان المخاطر الإدارة إلى المسار الثاني، والذي يبدو أنه الخيار الصحيح بالنسبة لنا، فمن المحتمل أن ترغب في مراجعة الضمانات الأمنية الأميركية لتوفير مساحة أكبر للمناورة في المواقف الشبيهة باليمن، وهذه الخطوة وإن كانت خطيرة، إلا أنها لا ترقى الى التهديد الوجودي.

وتابع الكاتبان: يجب أن يمتد البحث عن الذات إلى ما وراء السلطة التنفيذية. للكونغرس دور يلعبه في منع تكرار يمن آخر في المستقبل، وبالفعل يبدو أنه يدرك ذلك. في عام 2019 أصدر كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ الغاضبين من مقتل خاشقجي قرارًا يطلب من الولايات المتحدة الانسحاب من الأعمال العدائية في اليمن، لكن ترامب اعترض عليه. استند مشروع القانون إلى قرار سلطات الحرب لعام 1973 والذي تم تصميمه للحد من سلطة السلطة التنفيذية في الدخول في نزاعات مسلحة. ولكن حتى لو تم تمريره فمن المحتمل أن يتم تجاهله من قبل الإدارة بسبب الحرية التي أعطتها السلطة التنفيذية لنفسها على مر السنين لتفسير مرن للمصطلحات الرئيسية في قرار 1973. إذا أراد الكونغرس أن يلعب دورًا أكبر في القرارات المتعلقة بإشراك الولايات المتحدة في مصائب مستقبلية فسيتعين عليه تعديل هذا القانون. في شكله الحالي لا ينطبق قرار سلطات الحرب إلا على النزاعات التي تقوم فيها القوات الأميركية إما بإطلاق النار أو تلقيها، وليس تلك التي تقدم فيها الولايات المتحدة الأسلحة والمستشارين فقط. يجب على الكونغرس تغيير القانون بحيث يجب أن يحصل الرئيس على الموافقة - وإعادة الموافقة الدورية - إذا كان يريد أن تقدم الولايات المتحدة الدعم على مستويات تجعلها فعلياً طرفاً في أي نزاع. إن إصلاحًا كهذا لن يحصل إذا كان الكونغرس أكثر عدوانية من الرئيس بالطبع، ولكن مع ذلك سيكون من الحكمة أن تدخل الحرب بموافقة فرعين حكوميين، بدلاً من فرع واحد. مثل هذا التغيير من شأنه أن يقلل من احتمال انجرار الولايات المتحدة إلى المستنقعات في المقام الأول ومن المرجح أن تصحح المسار إذا فعلت ذلك.

الحرب في اليمن مأساة لشعبها ومصدر دائم لعدم الاستقرار في المنطقة وجرح مفتوح للولايات المتحدة. في هذه المرحلة كيفما تنتهي الحرب، فإنها من غير المرجح أن تنتهي بشكل جيد. على أقل تقدير، فإن الولايات المتحدة مدينة لنفسها ولضحايا الحرب بأن تتعلم شيئاً من الكارثة. هناك طريقة واحدة يمكن من خلالها لتجربة اليمن أن تفيد بها واشنطن والعالم وهي إجبار المسؤولين الأميركيين على إعادة النظر صراحة في موقف الولايات المتحدة في الخليج وإدراك مدى سهولة عدم التورط في كارثة.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً