استطلاع جديد: 75% من الجمهوريين يريدون لترامب دوراً في الحزب

قال 87 في المئة من المستطلعين الجمهوريين إنه يجب السماح لترامب بشغل منصب منتخب.

  • دونالد ترامب يؤدي اليمين الدستورية كرئيس للولايات المتحدة رقم 45 عام 2017 (أ ف ب).
    دونالد ترامب يؤدي اليمين الدستورية كرئيس للولايات المتحدة رقم 45 عام 2017 (أ ف ب).

قال موقع "ذا هيل" الأميركي إن ثلاثة أرباع الجمهوريين يريدون أن يلعب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب دوراً بارزاً في الحزب الجمهوري على الرغم من محاكمته الثانية، وفقاً لاستطلاع للرأي نُشر يوم الاثنين أي بعد يومين من تبرئته في مجلس الشيوخ.

وقد حدد استطلاع أجرته جامعة كوينيبياك أن 75 في المئة من المستطلعين الجمهوريين أعربوا عن اهتمامهم بمواصلة ترامب لعب دور بارز في الحزب الجمهوري، بينما قال 21 في المئة إنهم لا يريدون ذلك.

وقال 60٪ من الأميركيين إنهم لا يريدون أن يكون لترامب دور مهم في الحزب الجمهوري، بمن في ذلك 96٪ من الديمقراطيين و61٪ من المستقلين.

كما قالت غالبية المستطلعين، 55٪، إنه لا ينبغي السماح للرئيس السابق بتولي منصب منتخب في المستقبل. وانحرف الجمهوريون مرة أخرى عن الأغلبية، حيث قال 87 في المئة من المستطلعين الجمهوريين إنه يجب السماح لترامب بشغل منصب منتخب.

وقال تيم مالوي، محلل استطلاعات الرأي بجامعة كوينيبياك، في بيان صحافي: إن ترامب قد يكون محبطاً، لكنه بالتأكيد ليس خارج تفضيل الحزب الجمهوري. تمت مساءلته مرتين، وتشويه سمعته من قبل الديمقراطيين في المحاكمة، وإسكاته تقريباً من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ... وعلى الرغم من كل ذلك، يحتفظ دونالد ترامب بموطئ قدم قوي في الحزب الجمهوري".

وشمل استطلاع جامعة كوينيبياك 1056 بالغاً في الفترة من 11 إلى 14 فبراير بهامش خطأ 3 نقاط مئوية.

وكان من المتوقع على نطاق واسع تبرئة ترامب بعد أن صوت غالبية أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين على أن المحاكمة غير دستورية في 9 شباط / فبراير وتمت تبرئتها رسمياً في 13 الجاري.

وانحاز سبعة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ إلى الديمقراطيين بالتصويت لإدانة ترامب في محاكمة عزله في المجلس الذي لم يصل إلى أغلبية الثلثين اللازمة للإدانة.

وقال حوالى نصف المستطلعين في الاستطلاع، بنسبة 51 في المئة، إنهم يؤيدون إدانة مجلس الشيوخ لترامب، بمن في ذلك 92 في المئة من الديمقراطيين و50 في المئة من المستقلين. وقالت غالبية كبيرة من الجمهوريين، 89 في المئة، إنهم ضد إدانة ترامب.

وقام مجلس النواب بمساءلة ترامب في الأسبوع الأخير من رئاسته على خلفية مزاعم بأنه حرض الغوغاء الذين اقتحموا مبنى الكابيتول في 6 كانون الثاني / يناير الماضي.

وقال غالبية المستجيبين، 54 في المئة، إنهم يعتقدون أن الرئيس السابق مسؤول عن التحريض على العنف في مبنى الكابيتول، وقال 68 في المئة إنهم لا يعتقدون أن ترامب فعل كل ما في وسعه لوقف أعمال الشغب بمجرد اندلاعها.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً