مسؤولون في حزب العمال عملوا على الإطاحة بجيريمي كوربين

صحيفة "ذي اندبندنت" تكشف أن مسؤولين ونواباً في حزب العمال البريطاني عملوا لأشهر في الخفاء للتأكد من أن يكون مندوبو الحزب المرسلون إلى ليفربول من المنتمين إلى الجناح الوسطي في الحزب، مشيرة إلى أن جيريمي كوربين "وقع ضحيّة دهاء الوسطيين في حزب العمّال الذين عملوا لأشهر في الخفاء ليتأكّدوا من فوزهم في المعارك الأساسيّة في المؤتمر".

الرئيسحزب العمال البريطاني جيريمي كوربين
كشفت صحيفة "ذي اندبندنت" أن مسؤولين ونواباً في حزب العمال البريطاني عملوا لأشهر في الخفاء للتأكد من أن يكون مندوبو الحزب المرسلون إلى ليفربول من المنتمين إلى الجناح الوسطي في الحزب، مشيرة إلى أن جيريمي كوربين "وقع ضحيّة دهاء الوسطيين في حزب العمّال الذين عملوا لأشهر في الخفاء ليتأكّدوا من فوزهم في المعارك الأساسيّة في المؤتمر". وقالت الصحيفة إن جهود هذه المجموعة أتت أكلها "عندّما سلّم المندوبون مناصب السلطة المهمّة للغاية في الحزب، وهي سلطة الفصل التنفيذيّة لأشخاص في الأغلب سيقفون في وجه تصاعد نفوذ كوربين". وكنتيجة، بات توازن القوى في اللجنة التنفيذيّة الوطنيّة لحزب العمّال على المحك، وأصبحت اللجنة محوريّة في النضال في سبيل مستقبل الحزب.

وأظهر الكثير من الوسطيين في حزب العمال وجومًا بعد الفوز الساحق لزعيم الحزب على أوين سميث بفضل جيش من الداعمين الجدد، ومنهم ناشطو حركة "مومنتم" الداعمة لكوربين.كذلك رفض الزعيم الذي تولّى السلطة حديثًا الرضوخ لخطّة تقضي بالسماح للنوّاب أن يختاروا أعضاء حكومة الظل. وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم هؤلاء النوّاب رفضوا دعم كوربين خلال التصويت على إعطاء الثقة.لكن لم يعلم ناشطو مومنتم الذين يحتفلون بفوز كوربين خارج مؤتمر حزب العمّال الرسمي بتحرّكات الوسطيين لترويج اختيار مندوبين معتدلين، وكانت هذه التحرّكات قد بدأت قبل أشهرٍ من فوز زعيمهم.ونقلت الصحيفة عن أحد النواب أن "التحرّكات باتت أكثر جديّة عندما بات من الواضح أنّه سيتم إعادة انتخاب كوربين" وقال النائب في هذا الصدد "كانت هذه التحرّكات غاية في التنظيم" مضيفاً أنه "ساد بين الناس موجة تشجيعٍ على اختيار مندوبين يتّسمون بالاعتدال". 

وأشار شخصٌ آخر من داخل حزب العمّال إلى "أنّ ما سهّل منع اختيار مندوبين منتمين إلى اليسار المتطرّف هو أنّه في الكثير من الدوائر، لا يزال الأعضاء الذين يعودون لما قبل عهد الزعيم الحالي هم الأنشط، وذلك حتّى في الدوائر التي تشهد تدفّق الداعمين الجدد لكوربين".ونقلت "ذي اندبندنت" عن شخصيّة مهمّة منخرطة في هذه التحرّكات "أنه جرت اجتماعات بين الزملاء الذين شجّعوا الناس على اختيار مندوبين. كذلك حصلوا على دعم مندوبين جيّدين حتى في الكثير من المناطق التي واجهت في السابق مشاكل مع اليسار المتطرّف، لكنّ مجموعتنا تعلم كيفيّة الترويج للمندوبين الجيّدين بشكلٍ مشروع". مضيفاً أنه "تمّ تقديم النصح للمندوبين المتعاونين، بالإضافة إلى معلومات حول ما عليهم توقّعه في المؤتمر".وقام داعمو كوربين بمحاولات عدّة لتأجيل التصويت النهائي في المؤتمر، لكنّ محاولاتهم باءت بالفشل. وفي الوقت نفسه، سعوا للحؤول دون تنفيذ الخطّة التي وضعها نائب زعيم حزب العمّال توم واتسون، والتي تقضي بالسماح للنوّاب أن ينتخبوا أعضاء حكومة الظل برئاسة كوربين. 
ترجمة الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً