الوثائق المسربة لداعش تكشف هوية المسؤول عن تهريب المقاتلين إلى سوريا

الوثائق المسربة لداعش تكشف أن طراد محمد الجربا المعروف بـ"أبو محمد الشمالي" هو المسؤول عن تهريب المقاتلين الأجانب عبر الحدود التركية إلى سوريا وأنه أشرف على دخول ما يقارب 6 آلاف مقاتل بين عامي 2013 و2015.

واشنطن كانت خصصت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات حول الجربا
كشفت الوثائق المسربة لداعش عن هوية ما يسمى "قائد الحدود" في التنظيم، المسؤول عن تجنيد آلاف الجهاديين الأجانب وإرسالهم إلى سوريا.  
طراد محمد الجربا (سبعة وثلاثون عاماً) العراقي الأصل والمعروف باسم "أبو محمد الشمالي" سهّل عملية دخول 6 آلاف مقاتل على مدى عامين. وظهر اسم الجربا كوسيط على استمارات قبول ثلث الجهاديين الأجانب الثمانية عشر ألفاً الذين انضموا للتنظيم بين عامي 2013 و2015. 
وبحسب الوثيقة التي قالت "تيليغراف" إنها حصلت عليها بالتزامن مع صحيفة "زمان الوصل" المعارضة فإن "الجربا ساعد عدداً من منفذي هجمات باريس على الدخول ومن ثم الخروج من سوريا لتنفيذ هجماتهم".

الجربا الذي يملك أيضاً الجنسية السعودية معروف من قبل وزارة الخارجية الأميركية التي عرضت جائزة بقيمة 5 ملايين دولار لقاء معلومات عن مكانه.

الوثائق أظهرت أن غالبية عمليات عبور الحدود التي أشرف عليها جرت عبر أعزاز وجرابلس. وتدفق عشرات آلاف المقاتلين عبر الحدود التركية التي كان من السهل اختراقها قبل أن تشدد أنقرة إجراءاتها عبر الحدود في وقت سابق من هذا العام في أعقاب ضغط دولي.

ويعتقد أن الجربا أصبح مقرباً من زعيم داعش أبو بكر البغدادي خلال تواجدهما في العراق. انضم إلى القاعدة في عام 2005 ثم إلى "تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام".

ولفتت الصحيفة إلى صدور دليل جديد لداعش يظهر تغيير التنظيم لطريقة تجنيد المقاتلين ونقلهم من تركيا إلى سوريا حيث يلتقي عناصر داعش بالمجندين الجدد في فنادق في اسطنبول ويسافرون معهم إلى مدينة شانلي اورفا في الجنوب التركي ومن هناك يعبرون إلى مدينة تل أبيض التي يسيطر عليها داعش. وتستخدم هذه الطريق لقربها من الرقة التي اعلنها التنظيم عاصمة له في سوريا. 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً