القاعدة تخطط لهجوم إرهابي كبير ضد الغرب من أفغانستان

صحيفة "ديلي تيليغراف" تتحدث عن إعادة تنظيم القاعدة بناء مقراته وقاعدته جنوب أفغانستان مستغلاً انسحاب القوات الغربية. وتنقل عن مسؤولين أفغان تحذيرهم من أن الهدف شن هجمات إرهابية ضد الغرب وحلفائه.

القاعدة استغلت انسحاب القوات الغربية من أفغانستان نهاية 2014
كشفت صحيفة "ديلي تيليغراف" أنه "بعد أكثر من عقد من الاختباء في منطقة القبائل غير الخاضعة للقانون عند الحدود مع باكستان عادت خلايا القاعدة الإرهابية إلى جنوب افغانستان في أعقاب انسحاب القوات البريطانية والأميركية نهاية 2014".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين أفغان تحذيرهم الآن من "أن قادة تنظيم القاعدة يأملون في استخدام قاعدتهم الأفغانية الجديدة للتخطيط لموجة هجمات إرهابية ضد الغرب وحلفائه".

يقول مسؤول أفغاني رفيع في وزارة الدفاع للصحيفة "إن القاعدة استفادت من انسحاب القوات الغربية لإعادة تأسيس مقراتها في جنوب أفغانستان والتحضير لهجمات ضد أهداف غربية".

وتمثل عودة القاعدة إلى جنوب أفغانستان إحراجاً كبيراً للحكومتين البريطانية والأميركية اللتين أمضتا أكثر من عقد من الزمن في خوض حرب مريرة في الجنوب من أجل عدم تحول البلاد إلى بيئة حاضنة للإرهابيين الإسلاميين.

وفق الكولونيل ريتشارد كمب الضابط البريطاني السابق في أفغانستان "الأمر بانسحاب القوات الغربية قبل انتهاء المهمة كان بمثابة سوء تقدير خطير".

ويحذر المسؤولون الأمنيون الأفغان الآن من أن قادة تنظيم القاعدة يأملون في استخدام قاعدتهم الأفغانية الجديدة للتخطيط لموجة هجمات إرهابية ضد الغرب وحلفائه فيما يحرص مسؤولو مكافحة الإرهاب الأوروبيون على تعقب خلية لإرهابيي القاعدة يعتقد أنها تعمل من ألمانيا.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً