إعدام خادمة إندونيسية في السعودية يؤزم العلاقات الثنائية

أعدمت السعودية خادمة إندونيسية قتلت ربّ عملها في ما زعمت أنه "دفاع عن النفس" خلال محاولته اغتصابها، مما تسبب في أزمة جديدة استهدفت السعودية بعد فضيحة تصفية المعارض جمال خاشقجي. قلم

إعدام خادمة إندونيسية في السعودية يؤزم العلاقات الثنائية

ذكرت صحيفة ذا دايلي أكسبرس البريطانية أن الخادمة الإندونيسية تاتي تورسيلاواتي، وهي أم، قد أُعدمت في مدينة الطائف غرب السعودية يوم الاثنين الماضي.

وفي خرق للبروتوكول الدولي، تم تنفيذ الإعدام من دون إبلاغ عائلة السيدة تاتي تورسيلاواتي أو الحكومة الإندونيسية مقدمًا.

وحكم على السيدة تورسيلاواتي بالإعدام قبل سبع سنوات لقتلها رب عملها. وادعت أنها كانت تتصرف دفاعاً عن النفس بعد أن حاول اغتصابها.

وقد أدان الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو هذا القرار بشدة وقال: "لقد اتصلنا بوزير الخارجية السعودي ونقلنا احتجاجنا".

واستدعت إندونيسيا سفير السعودية لديها، الأربعاء، لبحث مسألة الإعدام، وقدَّمت احتجاجاً إلى وزارة خارجية المملكة، مطالبةً بمعرفة سبب عدم إبلاغ جاكرتا بالقضية.

وذكر مكتب أمين مجلس الوزراء الإندونيسي في بيان، أن "رئيس البلاد، جوكو ويدودو، اتصل بوزير الخارجية السعودي عادل الجبير لتقديم احتجاج، والمطالبة بمعرفة سبب عدم إبلاغ إندونيسيا إعدام المرأة وتُدعى تاتي تورسيلاواتي".

من جهتها، قالت منظمة "مايحرنت كير" (رعاية المهاجرين) الإندونيسية، المعنيَّة بالدفاع عن حقوق العاملين، في بيان: إن "تورسيلاواتي كانت تدافع عن نفسها أمام محاولة كفيلها اغتصابها".

وقال لولو محمد إقبال، مدير إدارة حماية المواطنين في وزارة الخارجية الإندونيسية: "تم تنفيذ حكم الإعدام بتوتي تورسيلاواتي من دون إخطار لممثلينا في الرياض أو جدة".

ووصف إقبال الإعدام بأنه "مؤسف". وعقلت الصحيفة أن استخدام إندونيسيا اللغة الدبلوماسية وتعبير "مؤسف" يستخدم عندما يكون البلد غاضبًا من القرار.

وهناك جدل مستمر حول معاملة العمال المهاجرين في المملكة العربية السعودية ودول عربية خليجية أخرى. ففي عام 2015 ، منعت إندونيسيا مواطنيها من العمل كعاملات منازل في السعودية بعد أن أعدمت خادمتان إندونيسيتان في نفس العام، على الرغم من أن هذا الحظر قد ألغي.

وتدعو منظمة رعاية المهاجرين، وهي جمعية خيرية تعمل على تحسين معاملة المهاجرين الإندونيسيين، إلى إعادة فرض الحظر.

يشار إلى السيدة تورسيلاواتي هي رابع عامل اندونيسي أعدمه السعوديون على مدى السنوات الثلاث الماضية، كل ذلك تم من دون إشعار مسبق. ولا يزال 18 إندونيسياً آخر ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام في البلاد.

يُذكر أن محكمة سعودية قضت بإعدام الخادمة توتي تورسيلاواتي بتهمة قتل مخدومها فى مدينة الطائف، وتم تنفيذ حكم الإعدام الاثنين الماضي.

 

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً