تقرير إسرائيلي: التهديد من اليمن على إسرائيل

هل تستعد إيران لرد عسكري ضد "إسرائيل" في أعقاب الانفجارات التي كانت في منشأة نطنز النووي وفي منشأة الصواريخ الباليستية في بارتشين؟ 

  • في مطلع الأسبوع الماضي أطلقت
    في مطلع الأسبوع الماضي أطلقت "أنصار الله" 4 صواريخ باليستية و8 طائرات مسيّرة مفخخة نحو مطاري جازان ونجران في السعودية

تقرير للكاتب الإسرائيلي "يوني بن مناحم" في المركز المقدسي للشؤون العامة والدولة، يتحدث فيه عن استعداد إيران لرد عسكري ضد "إسرائيل" في أعقاب الانفجارات التي كانت في منشأة نطنز النووي وفي منشأة الصواريخ الباليستية في بارتشين.

وفي ما يلي الترجمة الكاملة للتقرير: 

ينبغي الانتباه إلى التصعيد الكلامي والعملي من إيران ووكلائها في الأيام الأخيرة، بعد أن وقّعت في 9 تموز/يوليو اتفاقاً عسكرياً جديداً بينها وبين سوريا، وبحسبه سيتم تحسين تشكيل الدفاع الجوي السوري بمنظومة صواريخ أرض – جو من صنع إيران من نوع "الثالث من خرداد". 

الناطق باسم الخارجية الإيرانية حذّر في 13 تموز/يوليو من أن "إيران سترد بحزم ضد أي دولة يثبت تورطها في الانفجار في منشأة نطنز النووية".

في موازاة ذلك، استأنف الحوثيون في اليمن، الموالين لإيران هجماتهم على السعودية بطريقة الهجوم نفسها الذي قاموا به، حسب زعمهم، على منشآت نفط شركة أرامكو في 14 سبتمبر/أيلول في العام الماضي. حينها زعموا أنهم هم من نفّذوا الهجوم، لكن بحسب معلومات استخبارية أميركية وإسرائيلية فإن الهجوم نفّذته الذراع الجوية لـ"حرس الثورة" من ضمن الأراضي الإيرانية. 

في مطلع الأسبوع الماضي أطلقوا 4 صواريخ باليستية و8 طائرات مسيّرة مفخخة نحو مطاري جازان ونجران في السعودية ونحو منظومة صواريخ باتريوت في خميس مشيط ونحو منشآت النفط في جازان، والناطق باسم التحالف السعودي أعلن اعتراضها.

التهديد على إسرائيل 

أعلن الحوثيون لأول مرة أن لديهم بنك أهداف يشمل تل أبيب. الحديث عن بنك أهداف أعدّته شعبة استخباراتهم. وأعلن عبد الله الحاكم، قائد شعبة الاستخبارات للحوثيين في اليمن، في 13 تموز/يوليو أن لديهم "بنك أهداف مهمة وحيوية في السعودية والإمارات وتل أبيب، بل وحتى أكثر من ذلك". 

حقيقة أن الحوثيين أعدّوا بنك أهداف في إسرائيل يجب أن تُقلق كثيراً، إسرائيل ليس لديها أي نزاع معهم، لكن من الواضح أنهم وكلاء لإيران التي تخطط لتشغيلهم ضد إسرائيل في التوقيت المناسب من ناحيتها. 

الحوثيون يربطون إسرائيل مع السعودية والإمارات، ويزعمون أن لديها تطبيع معهما وتعاون أمني – كل هذه الدول الثلاث هي حليفات للولايات المتحدة. 

إيران تخطط هجوماً على إسرائيل من عدة جبهات 

لا تُخفي إيران نواياها لمهاجمة إسرائيل من عدة جبهات بقذائف صاروخية وصواريخ باليستية وطائرات مسيّرة مفخخة ضمن استخدامٍ لوكلائها من سوريا والعراق، وحزب الله من لبنان، وحماس والجهاد الإسلامي من قطاع غزة، وكذلك الحوثيين من اليمن. سبق أن كانت هناك محاولات إيرانية لمهاجمة إسرائيل من الأراضي السورية لكن الجيش الإسرائيلي أحبطها بنجاح.

أول تهديد بمهاجمة إسرائيل من اليمن أطلقه زعيم حركة "أنصار الله" عبد الملك الحوثي، في كلمة له ألقاها في 9/11/2019 بمناسبة عيد المولد النبوي وأطلق فيه لأول مرة تهديداً لإسرائيل، إلى جانب تهديد السعودية.

الكلمة، التي بثتها قناة "المسيرة"، نفى فيها عبد الملك الحوثي كلام رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أن إيران بدأت بتزويد اليمن بصواريخ دقيقة وهدد بمهاجمة إسرائيل إذا هاجمت اليمن. 

في مؤتمرٍ صحفي مشترك مع وزير المالية الأميركي ستيفان منوتشين في 19/10/2019 قال رئيس الحكومة نتنياهو: "إيران تطمح الآن للحصول على سلاحٍ دقيق يمكنه ضرب أي هدف في الشرق الأوسط بدقة 5 – 10 أمتار، إنها تطمح لتطوير هذا وأدخلته (الصواريخ الدقيقة) إلى اليمن بهدف استهداف إسرائيل من هناك أيضاً". 

مصادر سياسية كبيرة في القدس تقول إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو كشف حينها حقيقة وجود صواريخ دقيقة إيرانية في اليمن، كي يطلق تحذيراً لإيران بـأن إسرائيل تتابع تحضيراتها لمهاجمة إسرائيل، وإن إسرائيل لديها استخبارات دقيقة عن كل استعداداتها لهجومٍ كهذا من كافة القطاعات، بما فيها اليمن. 

إيران منهمكة الآن في تخطيط ردها العسكري على الانفجارات في منشأتي نطنز وبارتشين، وجهات أمنية في إسرائيل لا تستبعد رداً عسكرياً إيرانياً من أراضي اليمن أيضاً. 

جهات الاستخبارات في إسرائيل تقدّر أن هجوماً إيرانياً نحو إسرائيل يمكن أن يأتي من الأراضي السورية أو العراقية بواسطة المجموعات الموالية لإيران أو قوة "القدس" في حرس الثورة بقيادة إسماعيل قاآني، لكن يمكن من أرض اليمن أيضاً تنفيذ هجوم على أهدافٍ إسرائيلية. 

أقرب نقطة إسرائيلية لليمن هي مدينة إيلات، لكن المسافة كبيرة جداً، حتى بالنسبة لصواريخ الكروز الإيرانية.

لكن بالتأكيد يمكن للإيرانيين تزويد الحوثيين بصواريخ باليستية بعيدة المدى أو مساعدتهم في تطوير صواريخ كهذه بأنفسهم، ويمكنهم استخدام اليمن كقاعدة لمهاجمة سفن إسرائيلية تُبحر في مضيق باب المندب باتجاه إيلات، بواسطة صواريخ ساحل – بحر، أو بواسطة زوارق مفخخة تقوم بهجمات انتحارية على السفن الإسرائيلية.

نذكّر أن حزب الله، الموالي لإيران، أطلق في 14 تموز/يوليو 2006، خلال حرب لبنان الثانية، صاروخ ساحل – بحر من نوع C-802 المضاد للسفن نحو سفينة لسلاح البحرية الإسرائيلية قبالة الساحل اللبناني، وقُتل فيها 4 جنود والسفينة تضررت وجُرّت إلى قاعدة البحرية في حيفا.

وكشف رئيس استخبارات الحوثيين في اليمن أنهم أعدّوا بنك أهداف في إسرائيل من أجل مهاجمتها يدل على جمع معلومات استخبارية واستعدادات عسكرية عملانية للعمل، وفي هذا أيضاً تأكيد غير مباشر بأن لديهم صواريخ بعيدة المدى حصلوا عليها من إيران. 

إسرائيل لديها قدرات استخبارية عالية ورئيس الحكومة نتنياهو فاجأ في الماضي الإيرانيين والحوثيين عندما أعلن أن إسرائيل على علم بنواياهم للعمل ضدها من أراضي اليمن. 

لقد أثبتت إسرائيل في الماضي أنه بمقدورها إحباط هجمات ضدها مسبقاً، مثلما صفّت خلية المسيرات الإيرانية في قوة القدس في سوريا وكانت تخطط لهجوم في منطقة هضبة الجولان في آب/ أغسطس 2019. 

مع هذا، يجب المتابعة باهتمامٍ بالغ، من الناحية الاستخبارية، لما يجري في اليمن واتخاذ الإجراءات المطلوبة لتأمين السفن الإسرائيلية التي تبحر في منطقة باب المندب. تهديد الحوثيين هو تهديد جدّي وليس مستبعداً أن يحاول الإيرانيون استخدام الحوثيين من أجل ضرب أهدافٍ إسرائيلية، مثلما يستخدمونهم لضرب أهداف سعودية. 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً