"يديعوت أحرونوت": نتنياهو التقى بن زايد قبل عامين

رئيس الوزراء الإسرائيلي يؤكد أنه يلتقي الكثير من الزعماء العرب دون الإعلان عن ذلك، ومعلومات تشير إلى زيارته الإمارات عام 2018.

  • نتنياهو: أنا أجتمع بالكثير الكثير من القادة العرب في العالم العربي والمسلم

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" تقريراً، أوضحت فيه أن اللقاءات بين أرفع المسؤولين الإسرائيليين والإمارتيين بدأت منذ العام 2018، وهذا نص التقرير:

"أنا ألتقي الكثير من القادة في العالم العربي، أكثر مما تعتقدون"، ألمح أمس رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحفي بعد هبوط الطائرة الإسرائيلية في أبو ظبي.

الآن تخرج الاتصالات السرية إلى الضوء لأول مرة: في سنة 2018 توجّه نتنياهو سراً إلى الإمارات، واجتمع بمحمد بن زايد، وشارك في الاجتماع رئيس الموساد يوسي كوهِن.

القمة السرية عُقدت في أبو ظبي في سنة 2018، وحسب قول مصادر دبلوماسية تمت في أجواء جيدة. العلاقة بين الطرفين حوفظ عليها بعد القمة أيضاً، وقبل حوالى عام عُقد اجتماع بين رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات، وبين ممثلين أميركيين وإماراتيين في واشنطن.

سفير "إسرائيل" في واشنطن رون ديرمر، كان على اطلاع على سر الاتصالات، التي قادت إلى الاتفاق الذي وُقّع قبل حوالى أسبوعين. في مكتب رئيس الحكومة رفضوا أمس التطرق إلى الخبر، لكن في المؤتمر الصحفي الذي عقده نتنياهو بعد ساعات على هبوط طائرة "العال" في أبو ظبي، ألمح إلى ان عدة اجتماعات عقدها مع قادة عرب لم تُكشف للجمهور بعد.

وقال: "أنا أجتمع بالكثير الكثير من القادة العرب في العالم العربي والمسلم. أكثر بكثير مما تعتقدون".

وعندما عدّد إنجازات "إسرائيل" الدبلوماسية في استئناف العلاقات مع دول مسلمة، أشار رئيس الحكومة إلى أن "هناك أموراً كثيرة لا زلتُ لا أستطيع إخباركم بها. لكني أعتقد انها ستخرج إلى الضوء مع الوقت. رأس جبل الجليد أمكنكم رؤيته بأنفسكم في السنوات الأخيرة".

وبشّر نتنياهو في المؤتمر الصحفي، بأن "إسرائيل" ستدعو ممثلي الحكم في الإمارات إلى زيارة متبادلة لإسرائيل: "سنستقبل الوفد الإماراتي على سجادة حمراء، مثلما استقبلونا".

وأضاف أنه "بالنسبة لي، إنها لحظة شخصية ولحظة وطنية تترابطان معاً. إنها زيارة إعداد مهمة جداً. طلبت من وفدنا العمل بأسرع ما يمكن من أجل تهيئة إمكانية التوقيع على اتفاقٍ رسمي قريباً في واشنطن. هذا سيكون سلاماً حاراً. ليس لأن [الطقس] حار هناك، بل لأن السلام يقوم على تعاون في المجال الاقتصادي. توجد أموال كثيرة في الإمارات تبحث عن آفاق استثمار. إنه سلام يُنتج أماكن عمل، ويشجّع مبادرات ويوسّع اقتصادنا".

وبحسب نتنياهو فإن الولايات المتحدة ستبيع طائرات "F-35" للإمارات كجزءٍ من الاتفاق، بخلاف موقف المؤسسة الأمنية، وقال: "الولايات المتحدة قالت إنها ملتزمة بالمطلق بالحفاظ على التفوق النوعي لإسرائيل. سأسمع ماذا لدى الرئيس ترامب ليقوله".

وحول إمكانية الضم، زعم نتنياهو: "هذا لم يسقط عن جدول الأعمال. تجري هنا أمور تاريخية تغيّر خريطة الشرق الأوسط. تجري هنا أمور جيدة جداً، لـ "إسرائيل" على حد سواء".

وعن عدم إطلاع وزير الأمن بيني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكينازي على الاتفاق مع الإمارات، قال نتنياهو: "آمل أن أستطيع إطلاعهما في الاتفاقات القادمة. في الاتفاق مع الإمارات كان هناك طلب واضح بالحفاظ على أقصى حد من السرية. أعتقد أنه سيكون لدي لاحقاً ما أشاركه غانتس وأشكينازي، لأن السياسة التي وصفتها هنا تنضج وتأتي بنتائج".

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً