"جيروزاليم بوست": أقيلوا ترامب وأخرجوا نتنياهو بالتصويت

في الوقت الذي ترتفع فيه الأصوات في الولايات المتحدة لعزل الرئيس دونالد ترامب قبل أيام من انتهاء ولايته، ما من فرصة أمام الإسرائيليين لعزل رئيس حكومتهم إلا بالأصوات الانتخابية.

  • رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يواجه تهماً بالفساد 

مع أكثر بقليل من أسبوع حتى نهاية ولايته، قد تبدو المطالبة بعزل دونالد ترامب صغيرة وانتقامية. فبعد كل شيء، في 20 كانون الثاني/يناير، سينتهي الكابوس.

سيكون الرئيس الـ45 للولايات المتحدة بمثابة تاريخ، حيث يُترك ليغوص في ملاعب الغولف في فلوريدا، حتى من دون إبقائه مشغولاً بحسابه الشخصي على "تويتر".

ينطوي عزل ترامب أيضاً على خطر الاستمرار في إشعال الحرائق التي أشعلها هذا الرئيس المهووس بإشعال الحرائق أثناء توليه منصبه. من المؤكد أن الغوغاء المليئين بالكراهية وبنظرية المؤامرة، الذين انتشروا في مبنى الكابيتول الأميركي في الأسبوع الماضي، سيعتبرون بالتأكيد أي تحرك لعزل ترامب على انه إجراءات إضافية لـ "الدولة العميقة" المصممة على الحفاظ على قبضة النخبة على السلطة. إن معارضي المساءلة محقون في تحذيرهم من الانقسام المحتمل الذي قد تسببه هذه الخطوة.

ومع ذلك، ما لم يستقل ترامب، إما على غرار ريتشارد نيكسون، أو يطلب مايك بنس وما تبقى من حكومة ترامب التعديل الـ25 لدستور الولايات المتحدة ويجرد الرئيس المشين من سلطاته، ببساطة لا يوجد خيار آخر. كانت تصرفات ترامب في الأسبوع الماضي، والتي حثّ فيها حشداً من الآلاف على النزول إلى مبنى الكابيتول للاحتجاج على هزيمته في الانتخابات، بمثابة هجوم قاتل على الديموقراطية الأميركية.

طوال فترة رئاسته، امتطى ترامب أسلوباً فظاً حول الأعراف والمؤسسات الديموقراطية، وأجج باستمرار وبسخرية الغرائز الأساسية لقاعدته السياسية. هل تتذكرون فشل ترامب في إدانة جماعة "كو كلوكس كلان" والنازيين الجدد والمتفوقين البيض بشكل صريح في مسيرة "توحيد اليمين" العنيفة في شارلوتسفيل في وقت مبكر من فترة رئاسته؟ هذا مجرد مثال من بين أمثلة كثيرة.

منذ تشرين الثاني/ نوفمبر، صعّد ترامب من سلوكه غير الرئاسي إلى مستوى أكبر غير مسبوق. إن رفضه قبول هزيمته الانتخابية المدوية أمام جو بايدن، ومحاولاته الوقحة لإجبار كبير مسؤولي الانتخابات في جورجيا على "إيجاد" الأصوات التي ستقلب نتائج جورجيا، هي تصرفات سياسي مناهض للديموقراطية بشدة.

كانت الأحداث في مبنى الكابيتول تتويجاً قاتلاً لأعمال ترامب والقيادة المشوهة. هناك بعض الأحداث التي لا يمكن التراجع عنها، ورمي مقعد الديموقراطية الأميركية في النفايات هو أحد هذه الأحداث. من أجل المستقبل، يجب على السياسيين الأميركيين أن يستغلوا الأيام المتبقية من رئاسة ترامب المخزية لرسم خط بين السلوك الرئاسي المقبول وبين ضمان عدم تكرار أضرار عهد ترامب.

هنا في "إسرائيل"، مع دخولنا الانتخابات الرابعة في غضون عامين، نقدم مثالاً محزناً لما يحدث عندما يُسمح لقائد شعبوي غير مبدئي ونرجسي يرفض اللعب وفقاً للمعايير المقبولة، بالبقاء في منصبه.

مثلما تعتبر الدولة ملعباً تجريبياً لطرح التطعيم ضد فيروس كورونا - فإن اندفاع شركة "فايزر" و"موديرنا" لتزويد "إسرائيل" بملايين الجرعات من لقاحاتهما لا علاقة له بمهارات التفاوض المفترضة لرئيس وزرائنا ولها كل العلاقة بالبيانات الطبية التي يمكن لـ"إسرائيل" أن تقدمها في المقابل - تُظهر "إسرائيل" أيضاً للديموقراطيات الأخرى ما يحدث عندما يضع زعيم سياسي احتياجاته الشخصية فوق احتياجات الدولة.

كان أي قائد نزيه سيتنحى على الفور بمجرد توجيه الاتهام إليه بتهم الاحتيال والرشوة وخيانة الأمانة، مع تفهمه عدم إمكانية البقاء في المنصب. رئيسان سابقان للوزراء - إسحاق رابين وإيهود أولمرت - كانا بالفعل سابقة للاستقالة بسبب التهم الموجهة إليهما، لكن بنيامين نتنياهو مثل ترامب، من نوعٍ آخر.

بغض النظر عن التكلفة التي تتحملها الدولة بسبب النظام السياسي المتعثر، نتنياهو ينوي البقاء في السلطة لأطول فترة ممكنة، فقط من أجل دفع تشريع يمنحه حصانة من الملاحقة القضائية.

أما بالنسبة للتكلفة التي تتحملها البلاد، فقد أدت معالجة رئيس الوزراء الفاشلة لوباء كورونا إلى مقتل أكثر من 3500 شخص و800 ألف عاطل من العمل ونمو اقتصادي سلبي وإفلاس 75000 شركة. ومع ذلك، طالما استمر في التمتع بالدعم السياسي للأحزاب الحريدية، فكل شيء على ما يرام بالنسبة لنتنياهو.

نتنياهو يشارك ترامب كتاب اللعب الخاص بالتحريض والانقسام. إنها طريقة عمل استخدمها طوال حياته المهنية الطويلة دون أي اهتمام بالضرر الذي تسببه. المناخ الذي ولّده في "إسرائيل" أدى في النهاية إلى اغتيال إسحاق رابين. الآن هو عازم على تقويض شرعية النظام القضائي في البلاد.

لم يحرض رئيس الوزراء، حتى الآن، الحشود على اقتحام المحكمة العليا، لكن من يستطيع أن ينسى تلك الصورة المثيرة للقشعريرة لنتنياهو في محكمة القدس المركزية، محاطًا بمجموعته من وزراء الليكود المتملقين، في اليوم الذي وُجه إليه الاتهام؟ لم يكن باستطاعة زعيم مافيا أن يرسم صورة أكثر تهديداً لقوات القانون والنظام.

حتى تتم هزيمة نتنياهو في صناديق الاقتراع، سيواصل إخضاع البلاد لمكائده من أجل تجنّب مصيره القانوني. مع عدم وجود آلية لعزل نتنياهو في "إسرائيل"، تقع على عاتق الناخبين مسؤولية إرسال نتنياهو إلى المنفى السياسي، إلى جانب دونالد ترامب.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً