"جيروزاليم بوست": على نتنياهو تنشيط سحره لكسب ود بايدن

تفصّل صحيفة "جيروزاليم بوست" في مقال لميخا هالبيرن، الأسباب التي لأجلها يتوجب على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يتخلى عن "اعتداده" ويتقرّب من الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن.

  • "جيروزاليم بوست": يجب على نتنياهو أن يتواضع في علاقته مع بايدن 

ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" أنه "الآن، يحتاج نتنياهو إلى تفعيل السحر. شعر العديد من المسؤولين في إدارة بايدن، بمن فيهم بايدن نفسه، بلسعة تصرفات نتنياهو الغريبة السابقة خلال رئاسة أوباما".

وفيما يلي نص المقال المترجم:

على رئيس الوزراء الإسرائيلي أن يخفف من غطرسته الطويلة الحادّة. يجب أن يكون صادقاً ويضع كل شيء على المحك. إنه يحتاج إلى الاقتراب من الرئيس الجديد وفريقه، أولئك الذين تعامل معهم في الماضي وكذلك المبتدئين، بتواضع. يجب أن يفكر في هذا التفاعل كما يفعل الشاب الذي يقترب من والده للحصول على خدمة، أو الشاب الذي يطلب من والد زوجته المستقبلي يد ابنته للزواج.

لن يكون هذا سهلاً على نتنياهو. لكن هذا لا يقلل من أهميته.

دبلوماسياً وعسكرياً، وبالنسبة لقضايا الأمن، "إسرائيل" بحاجة للولايات المتحدة. والولايات المتحدة بحاجة لـ"إسرائيل". لكن هذا لا يعني أن الولايات المتحدة و"إسرائيل" متساويتان.

هذا هو السبب في أن التواضع، وهو سمة شخصية غير قوية لدى العديد من الإسرائيليين، وليس فقط رئيس الوزراء، أمر أساسي. لا يجوز ولا يجب ولا يمكن لقادة الولايات المتحدة و"إسرائيل" أن يكونوا أعداء. يجب أن يكونوا شركاء. يجب أن تكون علاقتهم إيجابية.

يحتاج الإسرائيليون إلى فهم أن الخلافات لا تعني معاداة السامية. أنطوني بلينكن، وزير خارجية الولايات المتحدة الجديد ليس العدو. ربما كان لاعباً رئيسياً في المفاوضات الإيرانية، لكنه دبلوماسي موهوب للغاية ولديه خبرة كبيرة.

في هذه المرحلة، يجب أن يُنظر إليه على أنه حليف قوي. هذا لا يعني أن بلينكن سيفعل كل ما تريده "إسرائيل". ما يعنيه هو أنه لا يسعى للنيل من "إسرائيل"، من أجل إلحاق الضرر بها، ولا حتى رئيسه.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً