قطر وإسرائيل تتنافسان على التنقيب عن غاز قبرص

شركتا "ايني" الإيطالية و"توتال" الفرنسية تتقدمان بطلب مشترك للتنقيب في حقلين من الحقول الثلاثة، وشركة اكسون موبيل الأميركية تنضم إلى شركة قطر للبترول لمنافسة الشركتين الأوروبيتين. وفي حال حصول الشركات على التراخيص ستتمكن من التنقيب في المياه القريبة من حقل زهر المصري الذي اكتشفت فيه شركة "ايني" "أكبر حقل غاز طبيعي" في المتوسط في آب/ أغسطس الماضي.

تتنافس اكسون موبيل و"ايني" وتوتال للحصول على حقوق التنقيب قبالة الساحل الجنوبي لقبرص
تتنافس شركات اكسون موبيل و"ايني" وتوتال العملاقة للحصول على حقوق التنقيب عن النفط والغاز تحت البحر قبالة الساحل الجنوبي لقبرص، بحسب ما أعلن مسؤولون الأربعاء.

وتتنافس شركات من أوروبا والولايات المتحدة وقطر وإسرائيل للفوز بمناقصة على ثلاثة تراخيص جديدة للتنقيب، بحسب ما صرح وزير الطاقة القبرصي جورج لاكوتريبيس للصحافيين. وقال الوزير إن "الحكومة راضية بشكل كبير عن نوعية الشركات المتقدمة للمناقصة وقد حققنا هدفنا".

وتقدمت شركتا "ايني" الإيطالية و"توتال" الفرنسية بطلب مشترك للتنقيب في حقلين من الحقول الثلاثة، فيما انضمت شركة اكسون موبيل الأميركية إلى شركة قطر للبترول لمنافسة الشركتين الأوروبيتين. وفي حال حصول الشركات على التراخيص ستتمكن من التنقيب في المياه القريبة من حقل زهر المصري الذي اكتشفت فيه شركة "ايني" "أكبر حقل غاز طبيعي" في المتوسط في آب/اغسطس الماضي.

ويقدر مخزون حقل ظهر من الغاز بنحو 850 مليار متر مكعب. وتأمل قبرص في بدء تصدير الغاز وربما النفط بحلول 2022 وتسعى إلى أن تصبح من الدول الرئيسية في المنطقة في تصدير النفط والغاز. وخططت الجزيرة لبناء مصنع لتسييل الغاز الطبيعي يتيح نقل الغاز عبر السفن إلى آسيا وأوروبا لكن احتياطاتها المؤكدة غير كافية حتى الآن ليصبح ذلك مجديا.

وتأمل قبرص ومصر في نقل الغاز من حقل أفروديت إلى مصر عبر انبوب بحري وتأمل قبرص في البدء بتصدير الغاز وربما النفط بحلول 2022. واستبعدت نيقوسيا بناء أنبوب إسرائيلي إلى تركيا عبر قبرص قبل تطبيع العلاقات مع تركيا التي تحتل القسم الشمالي من الجزيرة.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً