إذهب الى سخنين يا نتنياهو وخُذ معك ريغف

مطلوب من نتنياهو الذهاب الى سخنين والاعتذار للعرب بسبب العنف والتحريض الذي استخدمه مشجعو فريق بيتار القدس في يوم الأحد.

نتنياهو ووزيرة الثقافة ميري ريغيف
أنا اشعر بالتضامن الكامل مع كتاب مثل تسفيا غرينفيلد، الذين يظهرون التأييد لليسار الصهيوني، ولكنهم يقولون إن جزءاً من معاداته ينبع من الشعور بأنه لا يفهم عمق تضامن الشعب مع دولة إسرائيل ومع اليهودية. وبالتحديد لهذا السبب، أعتقد أنه يجب المواجهة والتصادم بدون مواربة مع اللاسامية المتصاعدة في الشارع اليهودي.
إن من شاهد مبارة كرة القدم يوم الأحد بين بيتار القدس وبين سخنين كان يمكنه تشجيع أحد الفريقين، لكن كان واضحاً أن انتصار سخنين سيكون قاطعاً ولا شك فيه. إلا أن كل ما حدث على أرض الملعب كان غير هام مقارنة مع السلوك العنصري لبعض مشجعي بيتار القدس بعد المباراة. دعوة "الموت للعرب" لم تسمع في هذه المباراة لأول مرة، ولكن يبدو أنه بدون الحماية المعززة، كان الموت سيتحول من دعوة الى واقع بحق العرب.
لو كانت هنا دولة سليمة تحترم الديمقراطية والمساواة لكنا رأينا رموز السلطة متزعزعين ومستنكرين بسبب هذه الظواهر ويعتذرون أمام ضحاياها.
في الخطاب الذي ألقاه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في المكان الذي تم فيه القتل في شارع ديزنغوف في تل أبيب، طلب تعليم العرب من مواطني إسرائيل ماذا يعني الولاء. مطلوب من رئيس الحكومة الآن أن يذهب الى مدينة سخنين ويأخذ معه وزيرة الرياضة ميري ريغف. وزير التربية والتعليم يمكنه الانضمام أيضاً، وعندما سيصلون إلى هناك يجب عليهم التنديد بالهتافات الدموية ضد المواطنين العرب، ويجب على وزيرة الرياضة أن تعلن أنها تنوي الطلب من اتحاد كرة القدم أن يمارس صلاحيته والعمل ضد التحريض العنصري لدرجة تصل الى إبعاد فرق وسحب نقاط.
أعتقد أن هذا لن يحدث. المحللون سيقولون إنه ليس من مصلحة رئيس الحكومة التصادم مع أي أحد من اليمين. إن نفتالي بينيت وافيغدور ليبرمان يضربونه في الذيل. وسيزعمان أن مشجعي سخنين أيضاً رفعوا الأعلام الفلسطينية. لكن هذا لا يساوي شيئاً في وجه المشكلة الأساسية: الحرب ضد اللاسامية الجديدة تحولت إلى قيمة مهمة في هذه الحكومة. يوجد هنا صحفيون تقدموا مهنياً بفضل التحليل المتكرر حول اللاسامية الموجودة حسب رأيهم وراء كراهية إسرائيل. نتنياهو يعرف أن هناك صلة عميقة بين ما سيفعله – وليس ما سيقوله – وبين مكانة إسرائيل في العالم. ورغم ذلك هو غير مستعد لفعل أي شيء.
أنا لا أحاكم نتنياهو حسب طريقتي، بل حسب طريقته. عدم المبادرة إلى خطة سياسية يضعفه في أي صراع يخوضه لكسب تأييد العالم. من هنا فإن المبادرة في موضوع المواطنين العرب ستساعده أيضاً حسب رأيه. فهو ووزراؤه يزعمون أن اسرائيل هي ديمقراطية يعيش فيها العرب واليهود بجانب بعضهم البعض. لهذا فان لنتنياهو اسباب جيدة تدفعه الى الذهاب الى سخنين مع وزيرة الرياضة، وأن يؤكد أنه يرفض دعوات "الموت للعرب"، وأن لا يُسلم بهذه العنصرية تجاه فريق يمثل لوحده الاقلية العربية في الدوري الممتاز.
وإن لم يكن هذا الحدث مزعزعاً، فما الذي سيحرك الأمور؟ متى سيفهم رؤساء السلطة بأن وضع الرأس في الرمل هو أساس كل مشكلة؟ متى سيحاول نتنياهو الصعود إلى مستوى القائد القومي، حتى حسب نظرته، ويثبت أن فكرة الدولة اليهودية والديمقراطية قابلة للتطبيق؟

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً