ردود فعل إسرائيل للمبادرة الأميركية للاعتراف بالجولان- فرصة استراتيجية

صحيفة "إسرائيل اليوم" تشير إلى أن ردود فعل عديدة جاءت من المؤسسة السياسية رداً على ما نشرته الصحيفة بشأن الخطة الأميركية لخطوات الاعتراف بالجولان.

مصدر سياسي لصحيفة "إسرائيل اليوم": أي نوع من الاعتراف الأميركي بهضبة الجولان كإسرائيلية سيمثل ضربة للإيرانيين وللسوريين

قالت صحيفة "إسرائيل اليوم" إن ردود فعل عديدة جاءت من المؤسسة السياسية رداً على ما نشرته الصحيفة بشأن الخطة الأميركية لخطوات الاعتراف بالجولان.

مصدر سياسي في المؤسسة السياسية أكّد أنه في الأسبوع الماضي عقد لقاء بين ممثلي السيناتور الأميركي تيد كروز وبين ممثلي السفارة الإسرائيلية والذي عرضت فيه خطة من 6 بنود كما نشر الصحيفة أمس.

وبحسب الصحيفة فإن الممثل الإسرائيلي أبدى اهتماماً بالمبادرة، في المقابل نقلت محتويات الاقتراح إلى القدس لمواصلة الاهتمام بها.

وبحسب المعلومات التي وصلت إلى الصحيفة فإن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو طرح مسألة الاعتراف بالجولان في اللقاء الأول الذي أجراه مع الرئيس ترامب، ومنذ ذلك الوقت تمت مناقشة الموضوع مجدداً بينهما. مع ذلك وبسبب الحساسية السياسية لهذه الخطوة، فإن الطرفين يحافظان على الدبلوماسية الآن.

المصدر السياسي أضاف أن أي نوع من الاعتراف الأميركي بهضبة الجولان كإسرائيلية سيمثل ضربة للإيرانيين وللسوريين ولذلك فإن خطوة بهذه الروحية ستستقبل الترحاب في إسرائيل.

وزير الاستخبارات إسرائيل كاتس الذي يعمل منذ أشهر طويلة لتسريع هذه الخطوة قال للصحيفة: "هناك فرصة لخطوة استراتيجية والتي ستمثل الرد الأفضل على إيران. الاعتراف بالجولان على أنها إسرائيلية ستكون رسالة لأعداء إسرائيل ولأصدقائها أيضاً".

رئيس حزب هناك مستقبل يائير لابيد بارك الخطوة وأكّد أنه إلى جانب التحرك إزاء إدارة ترامب :"يجب التأكد أن الجانب الديمقراطي أيضاً سيكون شريكاً في هذه الخطوة للتأكيد بأن الاعتراف سيكون ثنائي الحزب. وفي الوقت نفسه على الائتلاف والمعارضة في إسرائيل أن يتحدا في هذا المرحلة لانجاح الخطوة".

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً