مقالات - المدونة

من الحقائق المهمة، التي تمّ التعتيم عليها ومحاولة منع الجمهور العربي من الاطّلاع عليها ، تلك الحقيقة المهمة القائِلة بأن حكّام السعودية قد لعبوا دوراً بارزاً ومحورياً في تمكين إسرائيل من القيام من خلال تبنّي الملك عبد العزيز لوعد بلفور البريطاني بإقامة وطن لليهود المساكين في فلسطين على حد تعبيره ، ومن ثم من خلال الدور الذي لعبته المملكة في استنزاف القوات المسلّحة المصرية إبان حُكم الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في حرب اليمن ، ما مكّن إسرائيل من إلحاق الهزيمة الكارثية بالأمّة العربية في حرب الخامس من حزيران عام 1967 واستكمال الاستيلاء على فلسطين التاريخية وشبه جزيرة سيناء المصرية مترامية الأطراف وهضبة الجولان السورية.

لا أعتقد أن أحداً من رجال الدين قد يحظى يوماً ما بتلك المكانة من التقدير والمحبة لدى العامة من المصريين غير المُختصين بالطبع في الشأن الديني للشيخ الشعراوي ، وليس هذا للمواضيع والإشكاليات الدينية التي كان يتناولها الشعراوي ، فهي لاتختلف كثيراً عن تلك التي باتت الهم الشاغِل لرجال الدين هذه الأيام ، كهل يجوز صيام الست من شوال بنية قضاء رمضان ، ولكن لاعتماده على الأسلوب البسيط لتقديم المواضيع الدينية للعامة والمزاوجة بين العمق والبساطة وذلك من خلال اللهجة المصرية الدارجة.

ولن يستسلم الحوثيون للسعودية مهما فعلت ولو أبادتهم جميعاً لأنهم أصحاب قضية وأصحاب البلد الذي يعيشون فيه وترعرعوا في جنباته، فكيف بمحتلٍ أياً كان هدفه أن يقضي على هذه الروح الثورية القوية، فلا يمكن أبداً حسب النظريات الأيديولوجية والمنطقية والسيكولوجية. وبالتالي قد تكون هذه الضربات الانتقائية والموجِعة والمؤلِمة في السعودية سبباً مباشراً إما لوقف الحرب نهائياً أو الجلوس وجهاً لوجه مع الحوثيين لتوقيع عقد صلح حقيقي بينهما يكون حدّاً فاصلاً بين الطرفين تحت إشراف الأمم المتحدة، بل قد تنضم إليهما الحكومة اليمنية المُعتمَدة دولياً وبالتالي قد نشهد انفراجاً في القضية اليمنية.

رغم أن كل تلك الاتفاقات ربما حقَّقت مكاسب ثانوية للفلسطينيين، وحقَّقت مكاسب أكبر لساستهم وقادتهم وأحزابهم ومنظماتهم، لكن المكسب الأكبر الذي حقّقته هو إسفار العرب وإجهارهم برغبتهم بإقامة علاقة واضحة وبيّنة مع إسرائيل.. فبعد كل اتفاقية للسلام أو صفقة، تدخل دولة في رَكْبِ المتصالحين مع إسرائيل، والثمن المقابل دائماً ما يكون بَخْساً أو أن ما يتحقّق منه لا يساوي ربع ما تمّ الاتفاق عليه.. لكن المُهرولين للتطبيع يزدادون ويتكاثرون تحت ظل تلك الاتفاقيات وبحجّتها!

إن الظروف السياسية الراهنة وطبيعة التحالفات بتراكيبها المعقّدة وما أفرزته العملية الانتخابية من نتائج مُتقارِبة بين الكتل الكبيرة المُتنافسة، أدت بالنتيجة إلى خلق فجوة واضحة بين ما نصّ عليه الدستور العراقي في المادة ( 76_أولاً) وما بين إرادة الكتل السياسية وتوافقاتها المقيتة بشأن الآليات المُتّخذة لتشكيل الحكومة بعد تعسّر الإعلان عن الكتلة البرلمانية الأكثر عدداً، ما أسهم بخلق حكومة ضعيفة هزيلة بأسسٍ رملية لا تقوى على مُقارعة رياح التحديات العاتية.

إن الدبلوماسية في مدلولها اللفظي تعني كلمة دبلوم وهي الوثيقة الرسمية التي يسندها صاحب السلطة إلى شخص معيّن تتوافر فيه ميزات  وخصائص من الرقّي والسامية مقارنة مع أشخاص آخرين، وذلك في إطار إنجاز مشروع معيّن يتمّ تحقيقه بنجاح.

وإن كان مصطلح الإسلاموفبيا يُعبّر اختصاراً عن حال الكراهية هذه في تعريف معنى كلمة "فوبيا" في دراسات علم النفس الإكلينيكى يرمز إلى "الخوف غير المسبب" من أشياء ليست بطبيعتها مخيفة لغالبية الناس ، ولكن...هل وجود خوف من "الإسلام" هو شيء غير مسبّب  بالقطع لا في حال الخوف والكراهية الموجهة للإسلام والمسلمين مسبّبة فماذا تنتظر من المجتمع الأوروبي وهو يشاهد ويستمع يومياً لجرائم العنف اللاإنسانية التى ترتكب من قبل الجماعات الإسلامية المتطرفة.

إن "الهوجة الكلامية" و"الضجيج الإعلامي" الفلسطيني حول ما قاله فريدمان مؤخراً، ستنتهي بأسرع مما انطلقت ولن تترك أثراً على أرض الواقع، بل وسيقول ما هو أخطر من ذلك، لأن فريدمان ومعه الفريق اليهودي التوراتي الأميركي يقودون مرحلة تدمير للمشروع الكياني الفلسطيني تمهيداً لإقامة "دولة اليهود" فوق أرض فلسطين التاريخية،

التحوّل في استهداف الأهداف السعودية الذي تتحكّم به قوات الحكومة اليمنية في سبيل توازن الردع، يبدو أنه يحمل الجيش اليمني واللجان الشعبية من الدفاع إلى الهجوم.

مَن المستفيد من حَرْق مزارع العراق من الحنطة، ولمصلحة مَن يعمد البعض في داخل العراق لأخذ الموضوع الى إتهام جهات بعيدة عنه والتغطية عن الطرف المُصدّر إلى العراق والمُستفيد أولاً وأخيراً مما يحدث؟.

وصل ترامب إلى سدّة الحُكم بشعار إعادة الشباب الأميركان إلى وطنهم وعدم إنفاق الضرائب التي يدفعها الشعب الأميركي على شن حروب في المنطقة. وبعد توليّ الرئاسة وجد نفسه في حالٍ يُرثى لها، حيث إنه حرم نفسه من أقوى الخيارات التي كانت على طاولة كل رئيس أميركي ، وهو خيار الحرب.

في الوقت الذي يستمر فيه الرئيس الأميركي بالإستهزاء وبتوجيه الإهانات للنظام السعودي تحديداً , ولأنظمة الخليج عموماً , يتابع صهره ومستشاره استخدام الأسلوب ذاته, ويتمادى في سخريته وخداعه, وبوعده بتأجيل الإعلان عن صفقة القرن لما بعد شهر رمضان المبارك ... هل حقا ً يهتم طفل الصهيونية المدلل بعقائد وطقوس وعبادة الآخرين, في الوقت الذي يرى بأمّ عينيه كيف يستبيح المئات من الصهاينة ساحات المسجد الأقصى لتدنيسه, وإرسال جيش الإحتلال الإسرائيلي مجموعاته المتطرفة لتدنيس حائط البراق ... فيما يتهيأ بعض العرب للمشاركة في مؤتمر وورشة البحرين لتشريع "صفقة القرن" ولإقرار الموافقة على اغتصاب فلسطين....

أثبت الصراع الأخير الذي جرى بين أميركا وإيران أن الأخيرة قوية بما فيه الكفاية لتواجه أكبر غطرسة عرفها التاريخ الأميركي في العصر الحديث، والتي حاولت أن تستعمل كل وسائل التهديد السياسية والاقتصادية والعسكرية، لكنها لم تؤت أكلها جميعاً.

ذلك القطب الإقتصادي العالمي الأول أصبح اليوم مهدَّداً في مكانته نظراً لتصاعد مكانة العملاق التجاري العالمي الصين الشعبية، بمنتجاتها الإستهلاكية ذات القيمة المُضافة المُنخفِضة التكلفة.

إن احتواء الانعكاسات الخطيرة لتطبيقات صفقة القرن يتطلّب بالضرورة العمل على إنهاء الانقسام الداخلي (الجغرافي والإداري والمؤسّساتي والسياسي) من خلال التطبيق الميداني لقرارات المجلس الوطني الفلسطيني, واستعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني وهو متطلّب أساسي في المواجهة مع صفقة القرن والعمل على إحباطها.