ألمانيا تفتح تحقيقاً في تفجيرات خطي أنابيب "نورد ستريم"

المدعون الفيدراليون الألمان يفتحون تحقيقاً في تفجيرات "نورد ستريم"، ويرون أنّ هناك أدلة كافية على أنّ الأنابيب تضررت بفعل تفجيرين متعمدين.

  • ألمانيا: الهدف من التحقيق هو المساعدة في التعرف على الجاني أو الجناة
     ألمانيا تفتح تحقيقاً في تفجيرات خطي أنابيب "نورد ستريم"

فتح الادعاء العام الألماني، اليوم الاثنين، تحقيقاً في تفجيرات خطي أنابيب "نورد ستريم" لنقل الغاز الروسي إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق.

وفي أواخر الشهر الماضي، رُصدت تفجيرات وتسربات غاز تحت البحر عند خطي "أنابيب نورد ستريم 1 و2"، واتهمت روسيا الولايات المتحدة بالوقوف وراء هذه التفجيرات.

وفتحت أجهزة الأمن الروسية تحقيقاً في "عمل إرهابي دولي"، بعد تسرّب الغاز من الأنابيب، فيما أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنّ حادثة التسرّب في خطوط أنابيب "نورد ستريم 1 و2" وقعت في المنطقة التي تسيطر عليها الاستخبارات الأميركية.

وقال المدعون الفيدراليون الألمان، الذين يحققون في قضايا الأمن القومي، إنّهم فتحوا تحقيقاً ضد أشخاص مجهولين للاشتباه في التسبب عمداً بانفجار وتخريب "مضاد للدستور".

وأضاف المدعون، في بيان، أنّ "هناك أدلة كافية على أنّ الأنابيب تضررت بفعل تفجيرين متعمدين على الأقل"، والهدف من التحقيق هو "المساعدة على التعرف إلى الجاني أو الجناة، إضافة إلى الدافع المحتمل".

من جانبها، رفضت السويد، أمس الثلاثاء، مشاركة روسيا في التحقيق في حادثة خطي الأنابيب، بحسب رئيسة وزراء الحكومة الانتقالية في البلاد ماغدالينا أندرسون.

وفي 26 أيلول/سبتمبر جاري، أعلنت شبكات الزلازل الوطنية في السويد والنرويج وفنلندا رصد انفجارين قرب موقع التسربات في خطوط أنابيب الغاز الروسي تحت بحر البلطيق.

وفي اليوم نفسه، أعلنت شركة "نورد ستريم AG"، المشغلة لخطي الأنابيب، انخفاضاً كبيراً في ضغط الأنابيب، فضلاً عن إعلان السلطات الدنماركية والسويدية رصد تسرب غاز في الخطوط المارة بالمياه الإقليمية للبلدين.