البنتاغون يعلن تلقّي أوكرانيا طائرات مقاتلة

الولايات المتحدة تسلّم أوكرانيا طائرات مقاتلة وقطع غيار لتعزيز قواتها الجوية، وإجماع أوروبي-أميركي واسع بشأن تعزيز الدعم العسكري لأوكرانيا.

  • أوكرانيا
    المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية تلقّي أوكرانيا طائرات مقاتلة وقطع غيار لتعزيز قواتها الجوية في مواجهة روسيا، أمس الثلاثاء، من دون أن تحدّد عددها والدول التي قدمتها.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، لصحافيين: "أصبح لدى الأوكرانيين اليوم عدد من الطائرات المقاتلة أكبر من عددها قبل أسبوعين"، مضيفاً: "من دون الخوض في التفاصيل بشأن ما تقدمه دول أخرى، يمكنني أن أقول إنّهم تلقوا طائرات وقطع غيار إضافية لزيادة أسطولهم".

وأكد أنّ "الولايات المتحدة سهّلت شحن قطع الغيار إلى الأراضي الأوكرانية، لكنها لم ترسل طائرات"، مشيراً إلى أنّ "الطائرات روسية الصنع".

وكما يبدو، يتعلق الأمر بطائرات "ميغ-29" الروسية الصنع، التي تطالب بها كييف منذ بداية العملية العسكرية في أوكرانيا، والتي لا يملكها سوى عدد قليل من دول أوروبا الشرقية.

وكانت بولندا اقترحت نقل مثل هذه الطائرات عبر قاعدة أميركية في بداية آذار/مارس، لكن الولايات المتحدة اعترضت خوفاً من أن تعتبر موسكو ذلك مشاركة مباشرة تتجاوز الحدود من قبل الناتو.

"حاجة مُلحّة"

وتوصل القادة الفرنسي إيمانويل ماكرون، والبريطاني بوريس جونسون، والألماني أولاف شولتس، والروماني كلاوس يوهانيس، والبولندي أندريه دودا، والإيطالي ماريو دراغي، والكندي جاستن ترودو، والياباني فوميو كيشيدا، إلى "إجماع واسع على الحاجة إلى تعزيز الضغط على الكرملين"، كما ذكرت الحكومة الإيطالية.

وقال المتحدث باسم الحكومة البريطانية إنّ "بوريس جونسون أطلع القادة الآخرين على زيارته لكييف خلال الشهر الجاري"، مضيفاً: "شدد جونسون على الحاجة الملحة لأوكرانيا إلى مساعدة عسكرية إضافية في مواجهة هجوم روسي كبير في دونباس".

من جهتها، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، أنّ المشاركين في اللقاء "أكدوا التزامهم بمواصلة مساعداتهم العسكرية والاقتصادية والإنسانية لأوكرانيا".

وذكرت شبكتا "سي أن أن" و"أن بي سي نيوز" أنّ الولايات المتحدة تستعد للموافقة على حزمة مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا تصل قيمتها إلى 800 مليون دولار، بعد أقل من أسبوع على إعلان سابق لشريحة بالقيمة نفسها.

ووصلت الشحنات الأولى من شريحة المساعدات العسكرية الأميركية لأوكرانيا التي تم الإعلان عنها في 13 نيسان/أبريل إلى حدود البلاد لتسليمها للجيش الأوكراني، وستقوم الولايات المتحدة بتدريب الجنود الأوكرانيين على استخدام مدفعيات "هاوتزر ام777" .

وأعلنت وزارة الدفاع التشيكية، أمس الثلاثاء، أنّ شركات الأسلحة التشيكية ستصلح معدات عسكرية ثقيلة أوكرانية بطلب تقدمت به مؤخراً سلطات كييف، إذ ستتولى الشركات التابعة للمجموعة التشيكوسلوفاكية "سي أس جي" إصلاح الدبابات المتوسطة من طراز "تي-64" التي تستخدمها القوات الأوكرانية، وقد تشمل العملية آليات "بي آر دي" و"بي آر دي ام" المدرعة.

وذكرت وسائل إعلام تشيكية أنّ "براغ أرسلت قطارات محملة بدبابات تي-72 وآليات مدرعة سوفياتية إلى أوكرانيا مطلع نيسان/أبريل، في عملية غير مسبوقة".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.