المقاومة الإسلامية في العراق: سنبدأ مرحلة جديدة أشد وأوسع في مواجهة الأعداء

المقاومة الإسلامية في العراق تعلن أنّها ستبدأ الأسبوع المقبل مرحلة جديدة في مواجهة الأعداء نُصرةً لفلسطين وثأراً للشهداء.

  • آثار القصف الذي طال قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق
    آثار القصف الذي طال قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق

أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، فجر اليوم الجمعة، أنّها "ستبدأ الأسبوع المقبل، مرحلة جديدة في مواجهة الأعداء، نُصرةً لفلسطين، وثأراً للشهداء، مؤكدةً أنّها ستكون أشد و أوسع على قواعد العدو في المنطقة".

وتواصل المقاومة الإسلامية العراقية استهدافها القواعد الأميركية في العراق وسوريا بالتزامن مع معركة "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

ومساء أمس الخميس، أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، أنّها ضربت هدفاً حيوياً للكيان الإسرائيلي على سواحل البحر الميت، رداً على المجازر التي يرتكبها الكيان الغاصب بحقّ المدنيين الفلسطينيين من أطفال ونساء وشيوخ، مؤكدةً استمرارها في "دكّ معاقل العدو".

ويوم أمس، أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق استهداف مجاهديها قاعدة "التنف" التابعة للاحتلال الأميركي  في سوريا بواسطة طائرتين مسيّرتين، مؤكدةً إصابة أهدافها بشكل مباشر.

اقرأ أيضاً: المقاومة العراقية تستهدف القوات الأميركية في سوريا والعراق وهدفاً إسرائيلياً في البحر الميت

من ناحيته، أعلن الأمين العام لحركة النجباء العراقية، الشيخ أكرم الكعبي، أمس أنّ "المقاومة الإسلامية العراقية قررت تحرير العراق عسكرياً"، مضيفاً أنّ "الأمر حُسم"، و أنّه "لا توقف ولا مهادنة ولا تراجع" في الأمر، لافتاً إلى أن "القادم أعظم".

وفي وقتٍ سابق، قال الأمين العام لـ"منظمة بدر" هادي العامري "حان الوقت لخروج قوات التحالف الدولي من العراق، مضيفاً أنّه "ما دامت قوّات التحالف الدولي موجودة في العراق، فلا يتوقّع أحدٌ بناء القدرات العسكرية للجيش العراقي".

وتواصل المقاومة الإسلامية العراقية استهدافها القواعد الأميركية في العراق وسوريا بالتزامن مع معركة "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

وأعلن البنتاغون الأميركي، قبل أيام، أنّ القوات الأميركية تعرّضت لنحو 23 هجوماً قي الفترة الممتدة من 17 إلى 30 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

اقرأ أيضاً: لماذا تبقي واشنطن قواتها في العراق بعد 20 عاماً من احتلاله؟

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.