"البنتاغون": القوات الأميركية تعرضت لـ23 هجوماً في العراق وسوريا منذ 17 أكتوبر

بعد سلسلة استهدافات للقواعد الأميركية في العراق وسوريا، مسؤول رفيع في "البنتاغون" يعلن عن تعرّض القوات الأميركية والتحالف الدولي لنحو 23 هجوماً من 17 أكتوبر، ويقول إن هدف إيران هو انسحاب هذه القوات من المنطقة.

  •  قاعدة عين الأسد الجوية غربي العراق تعرضت لقصف بـ4 صواريخ اليوم
    قاعدة عين الأسد الجوية غربي العراق تعرّضت لقصف بـ4 صواريخ اليوم

أعلن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" اليوم الاثنين، تعرّض القوات الأميركية، وقوات التحالف الدولي لنحو 23 هجوماً منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر.

وأوضح المسؤول الأميركي، أنّ "الهجمات كانت بالصواريخ والمسيّرات بواقع 14 هجوماً في العراق، و9 في سوريا.

وأشار إلى أنّ "هدف إيران هو فرض انسحاب القوات الأميركية من المنطقة".

كما لفت إلى أنّ "الهدف الاستراتيجي لإيران لم يتغيّر، والهجمات مستمرة برغم الردّ الأميركي في سوريا الأسبوع الماضي، وسنواصل الردّ لحماية قواتنا".

وقال إنّ "القوات الأميركية لم تشنّ أي ضربات جديدة في الوقت الراهن، ردّاً على الهجمات المستمرة بالمسيرات والصواريخ".

اقرأ أيضاً: "طوفان الأقصى" يثير الانقسامات في واشنطن.. كيف سيؤثر على سياستها في الشرق الأوسط؟

كما أعلن المسؤول في البنتاغون أنّ "هناك مساعدات أمنية تصل يومياً إلى إسرائيل، وتركيزنا ينصبّ على توفير القبة الحديدية والأسلحة والذخائر الموجّهة بدقة".

هذا وأكد مصدر أمني للميادين، اليوم الاثنين، أنّ قاعدة عين الأسد الجوية غربي العراق تعرضت لقصف بـ4 صواريخ عند الساعة 18:30 بالتوقيت المحلي.

وأفادت مصادر الميادين بأنّه "جرى الردّ على قصف الشاحنات بقصف القاعدة الأميركية في حقل  العمر بريف دير الزور  بـ15 صاروخاً".

وفي وقتٍ سابق اليوم، أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق استهدافها قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل غاز كونيكو بريف دير الزور الشمالي في سوريا برشقة صاروخية. 

وأمس الأحد، أكدت مصادر للميادين تعرّض القاعدة الأميركية في الشدادي جنوبي الحسكة لقصف من داخل الأراضي العراقية، مضيفةً أنّ الهجوم أدى إلى وقوع انفجارات، فيما لم ترد معلومات، حتى اللحظة، عن حجم الأضرار. 

وقبل أيام، استهدفت المقاومة قـاعـدة الاحتلال الأميركي في "مطار أبو حجر - خراب الجير" شمالي شرقي سوريا برشقة صاروخية، مؤكّدةً إصابة أهدافها بشكل مباشر.  

وبالتزامن، قال الأمين العام لـ"منظمة بدر"، هادي العامري، اليوم الاثنين، إنه "حان الوقت لخروج قوات التحالف الدولي من العراق، إذ لم تعد هناك حاجةٌ أو مبرر لبقائها". 

وتواصل المقاومة الإسلامية العراقية استهدافها القواعد الأميركية في العراق وسوريا بالتزامن مع معركة "طوفان الأقصى"، المستمرة لليوم الـ24 على التوالي.

يأتي ذلك بعدما أعلن الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله العراق، جعفر الحسيني، "دخول المقاومة في العراق معركة طوفان الأقصى وتوجيه ضرباتها إلى القواعد الأميركية".

كما أكّدت ألوية الوعد الحق – أبناء الجزيرة العربية  في بيان قبل أيام، أنّ "للصبر حدوداً أمام ما نشهده اليوم بحق الشعب الفلسطيني"، معلنةً أنها تَعُدّ القواعد الأميركية في الكويت والإمارات "أهدافاً مشروعة" لها.

اقرأ أيضاً: "واشنطن بوست": دعم بايدن الثابت لـ"إسرائيل" يواجه ضغوطاً متزايدة داخل حزبه

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.