دمشق تدين مصادقة أنقرة على تمديد وجود قواتها في سوريا والعراق

مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين السورية، يقول إنّ "سياسات رئيس النظام التركي باتت تشكّل تهديداً مباشراً للسلم والأمن في المنطقة والعالم".

  • سوريا تطالب المجتمع الدولي بمساءلة تركيا على جرائم الحرب التي ارتكبها بحقها
    سوريا تطالب المجتمع الدولي بمساءلة تركيا على جرائم الحرب التي ارتكبها 

أعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين السورية، أنّ سوريا تدين بـ"أشد العبارات" القرار الصادر عن البرلمان التركي بتجديد ما يسمى "التفويض الممنوح لرئيس النظام التركي لإرسال قوات عسكرية إلى العراق وسوريا لمدة سنتين".

وقال المصدر لوكالة "سانا" إنّ "سياسات رئيس النظام التركي باتت تشكّل تهديداً مباشراً للسلم والأمن في المنطقة والعالم حيث يستمر في شنّ الاعتداءات العسكرية على الأراضي السورية، وفي خرق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالوضع في سوريا".

كما أشار المصدر إلى أنّ "سوريا تحتفظ بحقها المطلق استناداً إلى الميثاق والقانون الدولي، في الدفاع عن استقلالها ووحدة أراضيها وسيادتها، واتخاذ كل الإجراءات العملية والقانونية التي تكفلها الشرعية الدولية، من أجل صدّ العدوان التركي وتحرير كامل الأراضي السورية".

وطالب المصدر المجتمع الدولي بـ"مساءلة هذا النظام على جرائم الحرب والعدوان التي ارتكبها بحق سوريا وبتعويض الدولة السورية عن كل الخسائر التي تسببت بها هذه الممارسات ضد المدنيين السوريين والبنى التحتية السورية والأملاك العامة والخاصة والثروات الطبيعية والتراث التاريخي لسوريا".

الجدير بالذكر أنّ البرلمان التركي أقرّ المذكرة الرئاسية التي تهدف لتمديد التفويض الممنوح لرئيس الجمهورية بشأن تنفيذ عملياتٍ عسكريةٍ في سوريا والعراق عامين جديدين.

ونفّذت تركيا 4 عمليات عسكرية في سوريا منذ بداية الحرب وهي: عملية "شاه الفرات" 2015 لنقل ضريح سليمان شاه (وهو جد مؤسّس الدولة العثمانية) إلى منطقة خاضعة لسيطرة تركيا بالقرب من الحدود، وعملية "درع الفرات" 2017، وعملية "غصن الزيتون" 2018، وعملية "نبع السلام" 2019.

كما أطلقت تركيا في حزيران/يونيو الماضي عمليتي"مخلب النمر" و"مخلب النسر"، ضد "حزب العمال الكردستاني" شمال العراق، حيث قصفت أربيل ومناطق كرديّة مختلفة مرّات عديدة.