سريع: القوات المسلحة استهدفت سفينة أميركية قرب عدن.. وحققت إصابات مباشرة

القوات المسلحة اليمنية تستهدف سفينةً أميركيةً في خليج عدن، عبر عدد من الصواريخ البحرية، انتصاراً لقطاع غزة، وفي إطار الرد على العدوان الأميركي البريطاني على اليمن.

  • المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع
    المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، اليوم الاثنين، استهداف سفينة أميركية قرب عدن بعددٍ من الصواريخ البحرية، مؤكّداً تحقيق إصابات مباشرة. 

وأوضح سريع، في بيان صحافي، أنّ ذلك يأتي "انتصاراً لمظلومية الشعبِ الفلسطيني في قطاع غزة، الذي يتعرض حتى هذه اللحظة لأبشع أنواع المجازر من جانب كيان الاحتلال الإسرائيلي، وفي إطار الرد على العدوان الأميركي البريطاني على اليمن". 

وأكّد سريع أنّ القوات المسلحة اليمنية "تَعُدّ كل السفن والقطع الحربية الأميركية والبريطانية المشاركة في العدوان على البلاد أهدافاً مُعادية". 

وتابع: "نؤكد استمرار اتخاذ كل الإجراءات الدفاعية والهجومية، ضمن حق الدفاع والتصدي للعدوان الأميركي البريطاني". 

وشدّد سريع على أنّ "الرد على الاعتداءات الأميركية والبريطانية قادمٌ لا محالة"، وأنّ أي اعتداء جديد "لن يبقى من دون رد وعقاب". 

وأضاف أنّ القوات المسلحة اليمينة "مستمرة في تنفيذ عملياتها العسكرية، وفرض قرار منع الملاحة للسفن الإسرائيلية في بحر العرب والبحر الأحمر، حتى وقف العدوان على غزة". 

وفي هذا السياق، أكّد سريع "استمرار حركة التجارة في بحر العرب والبحر الأحمر، إلى الوجهات كافةً، ما عدا موانئ فلسطين المحتلة". 

العملية ضد السفينة الأميركية استمرت فترة طويلة

بدوره، كشف مصدر عسكري يمني للميادين أنّ العملية ضد السفينة الأميركية في خليج عدن "استمرت فترة طويلة"، مشيراً إلى أنّ "الهدف كان بعيداً، لكن السلاح كان ملائماً". 

وأضاف المصدر للميادين أنّ "هناك استنفاراً كبيراً للقوات الأميركية"، لافتاً إلى أنّ "العملية كانت مفاجئة للغاية بالنسبة إليها". 

وصرّح المصدر بأنّ "هناك أقماراً اصطناعية وطائرات تجسس تبحث عن أماكن إطلاق الصواريخ اليمنية، مدعومة بدوريات لطائرات "f18" ومسيّرات"، مؤكّداً أنّ "اليمن استهدف السفينة التجارية الأميركية من أجل توجيه رسالة إلى الولايات المتحدة، مفادها أنّها تورطت في اليمن". 

يأتي ذلك بعد أن أقرّت القيادة المركزية الأميركية، في وقتٍ سابق اليوم، بإصابة سفينة الحاويات "M/V Gibraltar Eagle"، التي تملكها وتديرها الولايات المتحدة الأميركية، مشيرةً إلى أنّ القوات المسلحة اليمنية "أطلقت صاروخاً باليستياً مضاداً للسفن" في اتجاهها.

وسبق ذلك إعلان القيادة المركزية في الجيش الأميركي أنّ المدمّرة "لابون" تعرّضت لاستهداف بصاروخ "كروز" مضاد للسفن في البحر الأحمر، فجر اليوم الاثنين، لافتةً إلى أنّ "الصاروخ أُطلق من اليمن".

وفي غضون ذلك، أعلنت رابطة ناقلات النفط "إنترتانكو" أنّ "6 ناقلات نفط جديدة على الأقل حوّلت مسارها بعيداً عن جنوبي البحر الأحمر"، موضحةً أنّ القوات البحرية المشتركة، بقيادة واشنطن، "طلبت إلى جميع السفن تجنّب مضيق باب المندب".

يُذكَر أنّ القيادة الوسطى الأميركية أعلنت، السبت الماضي، أنّ 2 من جنود البحرية الأميركية فُقدا، في أثناء قيامهما بعمليات يوم الخميس، قبالة سواحل الصومال.

يأتي ذلك بعد أن شنّت الولايات المتحدة وبريطانيا، إلى جانب 8 دول أخرى، عدواناً على اليمن، يوم الجمعة الماضي، وتجدّد فجر السبت، بحيث استهدف قصف أميركي قاعدةَ الديلمي شمالي العاصمة اليمنية صنعاء.

والأحد، أفادت وكالة سبأ اليمنية الرسمية بأنّ عدواناً أميركياً - بريطانياً جديداً استهدف منطقة جبل جدع في مديرية اللحية، في محافظة الحُدَيْدَة الساحلية، غربي اليمن.

اقرأ أيضاً: الإعلام الحربي اليمني: رغم العدوان.. عملياتنا مستمرة في منع مرور السفن الإسرائيلية

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.