وصول أوّل قافلة طبية إلى تيغراي بعد توقيع اتفاق السلام مع أديس أبابا

اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعلن وصول أوّل قافلة مساعدات طبّية إلى عاصمة منطقة تيغراي الإثيوبية، عقب اتفاق سلام.

  • الصليب الأحمر يعلن وصول أول قافلة طبية إلى تيغراي بعد اتفاق السلام
    وصول أوّل قافلة إمدادات طبية من اللجنة الدّولية للصليب الاحمر إلى ميكيلي

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الثلاثاء، أنّ قافلة مساعدات طبّية وصلت إلى عاصمة منطقة تيغراي الإثيوبية، عقب اتفاق سلام بين الحكومة ومتمردي تيغراي، في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال الناطق باسم الصليب الأحمر في إثيوبيا، جود فوهنوي، إنّ "أوّل قافلة إمدادات طبية من اللجنة الدولية للصليب الأحمر وصلت لتوّها إلى ميكيلي".

وأشارت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في "تويتر"، إلى أنّ شاحنتين أوصلتا أدوية ومستلزمات للطوارئ والإسعافات الأولية، لدعم المرافق الصحية في تيغراي، لمعالجة المرضى، الذين يعانون حالات تحتاج إلى رعاية عاجلة.

وأضافت، في بيان، أنّ "عملية تسليم هذه المساعدات، هي الأولى، منذ استئناف القتال، في آب/أغسطس الماضي، وتوقيع اتفاقَي بريتوريا ونيروبي"، في إشارة إلى الاتفاقين اللذين وقعتهما الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير شعب تيغراي في 2 تشرين الثاني/نوفمبر.

وأكّد رئيس الوزراء الإثيوبي، آبيي أحمد، في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، أنّه حصل على 100% مما طالبت به حكومته، في الاتفاق الموقّع للهدنة الجديدة، مع سلطات إقليم تيغراي، لإنهاء عامين من الصراع في شمال إثيوبيا. 

ووقّعت الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي، في 12 تشرين الثاني/نوفمبر، اتفاقاً بشأن تنفيذ الهدنة التي أقرّها الجانبان في محادثاتهما، تحت رعاية الاتحاد الأفريقي.

ويشهد إقليم تيغراي، الواقع في أقصى شمال إثيوبيا، والبالغ عدد سكانه نحو 6 ملايين نسمة، أزمة إنسانية حادة بسبب شح الأغذية والأدوية، كما تعاني المنطقة تقنيناً للخدمات الأساسية، بما في ذلك التغذية بالتيار الكهربائي، والخدمات المصرفية والاتصالات.

اقرأ أيضاً: نزاع منذ عامين بين "جبهة تيغراي" وأديس أبابا.. ما هي أبرز محطاته؟