مصادر للميادين: استياء جزائري من تحركات السفير الفرنسي في البلاد

مصادر الميادين تكشف أن السفير الفرنسي التقى خلال الأيام الماضية وسائل إعلام دأبت على تبنى سيناريو المراحل الانتقالية في البلاد، وذلك بعد أيام من تصريحات الرئيس الفرنسي حول الوضع السياسي في الجزائر.

  • فرانسوا غوييت كان سفيراً لدرى السعودية، ثم عيّن سفيراً لبلاده في الجزائر منتصف العام الجاري
    مصادر الميادين: السلطات الجزائرية تعتبر السفير الفرنسي الجديد بمثابة "هدية مسمومة" من الرئيس ماكرون

أفاد مراسل الميادين في الجزائر، عن استياء جزائري من تحركات السفير الفرنسي فرانسوا غوييت، في البلاد، وفق مصادر مطلعة.

وكشفت مصادر الميادين، أن السفير الفرنسي التقى خلال الأيام الماضية وسائل إعلام دأبت على تبنى سيناريو المراحل الانتقالية.

وأشارت المصادر إلى أن "تحركات السفير تتزامن مع إيعاز جهات فرنسية للإعلام الفرنسي بالترويج لأطروحة المرحلة الانتقالية".

ولفتت المصادر إلى أن "هذا الحراك جاء بعد أيام من تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الوضع السياسي في الجزائر".

وشددت المصادر على أن السلطات الجزائرية تعتبر السفير الفرنسي الجديد بمثابة "هدية مسمومة" من الرئيس ماكرون للجزائر، كما أنها تدرك جيداً "الدور التخريبي الذي لعبه السفير الفرنسي في الأزمة الليبية".

ويذكر أن غوييت الذي كان سفيراً لدرى السعودية، عيّن سفيراً لبلاده في الجزائر منتصف العام الجاري.

وكانت الرئاسة الجزائرية أعلنت نهاية الشهر الماضي أن هناك "جهات مغرضة تسعى لاستغلال غياب الرئيس عبد المجيد تبون لإثارة البلبلة"، وذلك خلال تواجد تبون في فترة نقاهة عقب تعافيه من فيروس كورونا.

ويذكر أن الإمارات أبلغت الجزائر نهاية الشهر الماضي، عن شعورها بالقلق مما وصفته بـ"سياساتها المعادية لها"، مهددةً بفرض عقوبات سياسيّة واقتصاديّة قد تصل إلى إعادة تقييم العلاقات الثنائيّة برمتها، حسب موقع "مغرب انتلجنس" الفرنسي.

وبلغ التوتر ذروته بعد تصريحات تبون عن الدول العربيّة التي تطبع علاقاتها مع "إسرائيل" في 20 أيلول/سبتمبر الماضي.