الاتحاد الأوروبي: نرحب بمراجعة إدارة بايدن لسياساتها حول اليمن

الاتحاد الأوروبي يؤكّد مجدداً على ضرورة التوصّل إلى تسوية سياسية شاملة لليمن، ويعبّر عن قلقه من التقارير التي تتحدث عن تجدد الهجمات.

  • الاتحاد الأوروبي يشدد على ضرورة التوصّل إلى تسوية سياسية شاملة لليمن.
    الاتحاد الأوروبي يشدد على ضرورة التوصّل إلى تسوية سياسية شاملة لليمن.

رحّب الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين، بمراجعة الإدارة الأميركية الجديدة لسياساتها حول اليمن، مشيراً إلى أن "القناعة الراسخة المشتركة بأنه لا يوجد حل عسكري للحرب".

وفي بيان، قال الاتحاد الأوروبي إن "تجدد الأعمال العسكرية والهجمات في هذا الوقت بالذات يقوض بشكل خطير الجهود الجارية للمبعوث الخاص للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، وكذا الجهود العامة للمجتمع الدولي لإنهاء الحرب في اليمن".

وأشار البيان إلى أن الاتحاد الأوروبي "يدعم بقوة هذه الجهود ويشدد على ضرورة التوصّل إلى تسوية سياسية شاملة لليمن بأكمله، وهذا ما أكد عليه سفراء الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء أثناء زيارتهم لعدن يومي 6 و 7 فبراير".

وقررت الإدارة الأميركية في وقت سابق إنهاء دعمها العسكري والاستخباري لعدوان التحالف السعودي على اليمن، ودعت إلى حل دبلوماسي لإنهاء الأزمة هناك.

واعتبرت حركة أنصار الله، أن التصريحات الأميركية "لا زالت في إطار الأقوال" طالما لم ترَ أفعالاً.

وبعد إعلان بايدن، أعلنت الإمارات أن قواتها أنهت تدخلها العسكري في الأزمة اليمنية العام الماضي، بينما رحّبت السعودية بقرار الرئيس الأميركي جو بايدن.