بايدن: الصين ستدفع ثمن انتهاكاتها لحقوق الإنسان

الرئيس الأميركي جو بايدن يعبر عن أمله بأن تعود الحياة لطبيعتها بحلول كانون الأول/ديسمبر القادم، ويقول "سنعمل على توفير شاحنات متنقلة لإعطاء اللقاح في المناطق الصعب الوصول إليها".

  •  الرئيس الأميركي جو بايدن
    الرئيس الأميركي جو بايدن

تحدث الرئيس الأميركي جو بايدن عن موضوعات عدة خلال مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية، وقال خلالها: "لمدة 4 سنوات كل الأخبار كانت عن ترامب وخلال الأربع سنوات المقبلة أريد أن يكون الشعب الأميركي هو محور الأخبار".

وقال الرئيس الأميركي إن الصين ستدفع ثمن انتهاكاتها لحقوق الإنسان، مشيراً إلى أنه سيكون هناك تبعات على الصين بسبب ملف حقوق الانسان الذي ناقشه مع الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال أول مكالمة هاتفية بينهما.

كما قال إن أنصار نظرية تفوق العرق الأبيض، يشكلون خطراً على المجتمع، وتشكل حركتهم أكبر تهديد إرهابي داخل الولايات المتحدة.

لقاح كورونا

وعن تطورات فيروس كورونا المستجد، قال بايدن "سنعمل على توفير شاحنات متنقلة لإعطاء اللقاح في المناطق الصعب الوصول إليها".

وأوضح "لم يكن هناك الكثير من مراكز إعطاء اللقاح وكان هناك القليل من الإرشاد الفيدرالي للحصول على اللقاح في السابق، استعملنا قانون الإنتاج الدفاعي لإنتاج المزيد من اللقاحات".

وذكر أنه تمت الاستعانة بممرضين وعسكريين متقاعدين وأفراد في الحرس الوطني وتمت زيادة مواقع الحصول على التطعيمات.

كما أشار الرئيس الأميركي إلى أن السلطات الصحية لم تختبر فعالية اللقاحات على الأطفال، لكنه أكّد على البالغين بضرورة أخذ اللقاحات في حال توفرها، و"بغض النظر عن السلالات الجديدة" من الفيروس.

ومنذ أيام، وعد الرئيس الأميركي، بشراء 200 مليون جرعة إضافية من لقاحي كورونا المعتمدين في الولايات المتحدة "فايزر" و"موديرنا".

وقال بايدن في إفادة صحفية، إن إدارته تعمل على شراء 100 مليون جرعة إضافية من كل لقاح من اللقاحين المرخصين من إدارة الغذاء والدواء، مضيفاً "هذا يزيد الطلب الإجمالي للقاح للولايات المتحدة بنسبة 50%، من 400 مليون إلى 600 مليون مع هذه الجرعات الإضافية المتوقع تسليمها هذا الصيف".

يذكر أن بايدن طرح أيضاً خطة إنقاذ بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، قائلاً إن "الأزمة الاقتصادية في البلاد تتعمق أكثر فأكثر بسبب وباء كورونا".

شهر يوليو المقبل

ولفت بايدن إلى أنه بحلول نهاية شهر تموز/يوليو المقبل سيكون هناك ما يكفي من اللقاحات لتطعيم جميع الأميركيين، قائلاً "بحلول نهاية شهر يوليو، سيكون لدينا أكثر من 600 مليون جرعة، تكفي لتطعيم كل أميركي".

وعبر الرئيس الأميركي عن أمله بأن تعود الحياة لطبيعتها بحلول كانون الأول/ديسمبر القادم، واستطرد "لا أستطيع التنبؤ لكن أعتقد أن الأمة ستكون في ظرف مختلف تمامًا بحلول عيد الميلاد المقبل"، مضيفاً أنه يجب أن تكون فئة المعلمين من ضمن الفئات التي تعطى أولوية للحصول على اللقاحات.

وتعبر جائحة كورونا واحدة من أكبر التحديات التي تواجه إدارة بايدن، فيما تسعى لتطعيم جميع سكان البلاد في أسرع وقت ممكن.

كما تم رصد انخفاض ملحوظ في الحالات الجديدة في عموم البلاد مؤخراً، في حين حذر خبراء من تخفيف إجراءات الوقاية الحالية خاصة في ظل وجود سلالات جديدة من الفيروس.