مقتل العشرات من طالبان في معارك مع القوات الأفغانية

معارك بين القوات الحكومية الأفغانية وطالبان خلال الـ24 ساعة الماضية، تؤدي إلى مقتل أكثر من 100 مقاتل من الحركة.

  • جنود من الجيش الوطني الأفغاني يرفعون العلم الوطني لأفغانستان (أ ف ب).
    جنود من الجيش الوطني الأفغاني يرفعون العلم الوطني لأفغانستان (أ ف ب).

أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أمس الأحد أن معارك بين القوات الحكومية الأفغانية وطالبان أدت إلى مقتل أكثر من 100 مقاتل من الحركة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وغداة بدئه رسمياً الانسحاب من أفغانستان، سلّم الجيش الأميركي الأحد إلى الجيش الأفغاني قاعدة كامب أنتونيك الواقعة في هلمند، الولاية الجنوبية التي تعتبر أحد معاقل حركة طالبان.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قال أمس السبت إن بلاده "أوفت" بوعدها عندما قضت على زعيم القاعدة أسامة بن لادن قبل 10 سنوات، وشدد على أن واشنطن ستواصل مراقبة وتعطيل أي تهديد لها ينشأ من أفغانستان. 

وحذر قائد القوات الأجنبية في أفغانستان، أمس السبت، حركة "طالبان" من أنها سترتكب خطأً إذا هاجمت القوات الأجنبية التي ما زالت في البلاد بعد انتهاء الموعد المتفق عليه في العام الماضي مع الحركة لانسحابها.

ويقضي الاتفاق الذي أبرمته إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب مع حركة "طالبان" في شباط/ فبراير 2020 بأن تنسحب القوات الأجنبية من البلاد بحلول الأول من أيار/مايو 2021 مقابل توقف "طالبان" عن مهاجمة القوات الأجنبية وقواعدها.

لكن وفي وقت سابق من الشهر الماضي، قال بايدن إن الجيش الأميركي سيبدأ بالانسحاب تدريجياً من أفغانستان  "في الأول من أيار/مايو المقبل على أن يكتمل بحلول أيلول/سيبتمبر المقبل".

وبدأت الولايات المتحدة انسحابها الكامل من أفغانستان، أمس السبت، بعد أن احتلته عسكرياً عام 2001 على رأس تحالف دولي بحجة طرد "تنظيم القاعدة" من معاقله بعد اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر.