اشتية يؤكد "المهنية والشفافية" للجنة التحقيق في استشهاد نزار بنات

رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، يقول في جلسة الحكومة إن "لجنة التحقيق التي أُلِّّفت بشأن استشهاد نزار بنات تقوم بعملها بكل مهنية وشفافية".

  • رئيس الوزراء الفلسطيني محمد آشتية
    رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، أنه "ستتم إحالة من تثبت علاقته باستشهاد الناشط الفلسطيني نزار بنات على الجهات القضائية المختصَّة".

وفي كلمته، في مستهل جلسة الحكومة اليوم الإثنين، قال اشتية إن "لجنة التحقيق التي أُلِّفت بشأن استشهاد بنات تقوم بعملها بكل مهنية وشفافية، من أجل تبيان الحقيقة"، وفق تعبيره، مطالباً اللجنة بإنجاز تقريرها خلال اليومين المقبلين.

كما عزّى اشتية، باسم مجلس الوزراء، عائلة الشهيد.

يُذكَر أن عائلة الشهيد نزار بنات حمّلت الأجهزة الأمنية، التابعة للسلطة، المسؤوليةَ عن اغتياله. وقالت زوجته "إذا قتلوه، فسيكون هناك ألف نزار".

وفي وقت سابق اليوم، تناقلت وسائل إعلام فلسطينية صوراً لكاميرات المراقبة ترصد لحظة اعتقال الشهيد نزار بنات قبل اغتياله في مدينة الخليل.

وأظهر الفيديو لقطات لعدد من رجال أمن السلطة الفلسطينية، وهم يقتادون بنات إلى سيارة كانت مركونة قرب منزله.

وكانت والدة الشهيد كشفت أن ابنها نزار "كان مطارَداً منذ شهرين من عناصر السلطة".

وقالت الوالدة، في تصريح للميادين، إن "هناك منظمات لحقوق الإنسان.. فأَعطوا الإنسان حقَّه"، مضيفةً "أَعطوا الحرية للمثقفين، فنزار موسوعة.. حرام أن يموت هكذا".

وفي السياق، طالبت نقابة الصحافيين الفلسطينيين اشتية بملاحقة المعتدين على الصحافيين ومقاضاتهم، وبإقالة قائد الشرطة على خلفية تقاعس الشرطة في تأمين الحماية للصحافيين الذين تمّ الاعتداء عليهم، ومنعهم من التغطية، وتهديدهم من جانب عناصر في الزيّ المدني.

وكانت الشرطة الفلسطينية قمعت تظاهرات في رام الله والخليل، كانت تطالب بالاقتصاص من قتلة الشهيد بنات.