"بوليتيكو": خمسة أمور يجب معرفتها عن كامالا هاريس

تتمتع كامالا هاريس، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا، بخلفية واسعة كمدعٍ عام وقامت بشن هجوم لاذع على بايدن خلال الانتخابات التمهيدية.

  • السناتور كامالا هاريس المرشحة لمنصب نائب الرئيس الأميركي
    السناتور كامالا هاريس المرشحة لمنصب نائب الرئيس الأميركي

أعلن نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن، المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية، أمس الثلاثاء أنه اختار السناتور كامالا هاريس لتكون نائبته في الانتخابات الرئاسية المقبلة، محققاً آمال مؤيديها الذين دعموها طويلاً باعتبارها إضافة "حلم" إلى بطاقة بايدن النهائية لسباق الرئاسة.

وبحسب مجلة "بوليتيكو" الأميركية، فقد شهدت العلاقة بين بايدن وهاريس خلافات حول سجل بايدن بشأن التمييز العرقي خلال المناظرة الديموقراطية الأولى الصيف الماضي ما ترك بعض مستشاريه الرئيسيين لا يزالون يتذمرون بشأن ما وصفوه بعدم ندمها على الهجوم الحاد على بايدن. كما واجهت هاريس انتقادات لسجلها في العدالة الجنائية، وقد حذرها البعض من أنها "طموحة" سياسياً للغاية، وهي تسمية انتقدها البعض باعتبارها متحيزة ضد المرأة.

وفيما يلي خمسة أشياء يجب معرفتها عن كامالا هاريس، المرأة التي يمكن أن تصبح نائبة الرئيس الأميركي في حال فوز بايدن:

1-قبل انتخابها لعضوية مجلس الشيوخ في عام 2016، أمضت هاريس 26 عاماً كمدعية عامة في ولايتها الأصلية في كاليفورنيا، وترقت في المناصب لتصبح مدعية عامة في سان فرانسيسكو قبل أن يتم انتخابها كمدعية عامة في عام 2010. لكن سجلها المطول في الادعاء هو أحد أبرز أوراق اعتمادها ومصدر عدم الثقة بين الليبراليين الذين سخروا من هاريس التي وصفت نفسها بأنها "مدعية عامة تقدمية". ومع ذلك، منذ الحملة، برزت هاريس كواحدة من الأصوات الرئيسية في الكونغرس حول إصلاح العدالة الجنائية، حيث شاركت في صياغة تشريع إصلاح الشرطة الشامل للديمقراطيين في وقت سابق من هذا الصيف في أعقاب الاحتجاجات الوطنية على وحشية الشرطة.

2-أطلقت هاريس واحدة من أقوى الهجمات في الانتخابات التمهيدية ضد بايدن عندما لاحقت سجله في إلغاء الفصل العنصري في المدارس والحافلات، وكذلك كلماته الدافئة لمناصري الفصل العنصري في الكونغرس. وفي أعقاب تبادل الاتهامات مباشرة، بدا أن ذلك دفع هاريس إلى مقدمة الميدان الأساسي المزدحم، على الرغم من أن الدعم السياسي لم يدم طويلًا عندما أقرت هاريس بأنها كانت تحمل نفس وجهة النظر حول الحافلات كما فعل. جعلها الهجوم كذلك هدفاً لرد فعل عنيف من حلفاء بايدن - وأخيراً في آذار / مارس الماضي، وصفت جيل زوجة بايدن اللحظة بأنها "لكمة مؤلمة".

3-لكن هاريس عادت ودافعت بإخلاص عن بايدن في آذار / مارس، واستضافت جامعي تبرعات واجتماعات مائدة مستديرة مع نائب الرئيس وزوجته ودافعت عنه على شاشات التلفزيون. وقد أقامت السناتور علاقة وثيقة مع نجل بايدن الراحل، بو، عندما شغل منصب المدعي العام لولاية ديلاوير بينما كانت هاريس المدعي العام لولاية كاليفورنيا. في مذكراتها لعام 2019، وصفت هاريس بو بايدن، الذي توفي بسرطان المخ في عام 2015، بأنه "صديق وزميل رائع"، وكتبت أنها تحدثت أحياناً مع بايدن الأصغر مرات عدة في اليوم في لحظات صعبة.

وقد استشهد بايدن وحلفاؤه بصداقة هاريس مع بو كسبب رئيسي لتآذيهم من انتقاداتها له. وقال بايدن لشبكة "سي أن أن" العام الماضي: لم أكن مستعداً لأن يلاحقني شخص بالطريقة التي لاحقتني بها. إنها تعرف بو، إنها تعرفني".

وقالت جيل بايدن في نفس حفل جمع التبرعات حيث أعربت عن أسفها لضربة هاريس في النقاش: "أشاد بها ابننا بو، ومدى روعتها".

وقبل وقت قصير من لحظة المناقشة، احتفلت هاريس بالذكرى السنوية الرابعة لوفاة بو على تويتر، حيث كتبت: "ما زلت أفتقده".

4-كانت والدتها شيامالا ابنة دبلوماسي هندي وعملت باحثة في السرطان، بينما ولد دونالد، والد هاريس في جامايكا ودرّس الاقتصاد في جامعة ستانفورد. التقى الزوجان خلال احتجاجات الحقوق المدنية في جامعة كاليفورنيا في بيركلي في ستينيات القرن الماضي. وانفصلا عندما كانت هاريس في السابعة من عمره، وترعرعت هاريس وشقيقتها مايا على يدي والدتهما، التي وصفتها السناتور بأنها ذات تأثير أساسي في حياتها.

5-بمجرد وصولها إلى مجلس الشيوخ في عام 2017، لم تهدر هاريس أي وقت لرفع مكانتها الوطنية، وانتشرت على نطاق واسع بسبب استجواباتها للمعينين في البيت الأبيض من المدعي العام السابق جيف سيشنز، إلى قاضي المحكمة العليا بريت كافانو والمدعي العام ويليام بار، إلى مديرة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هاسبل.

ترجمة بتصرف: الميادين نت

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً