معلومات جديدة حول مقاتلي داعش بحوزة واشنطن

المقاتلون الكرد والميليشيات العربية المدعومة أميركياً ضبطت أكثر من 10 آلاف وثيقة و4.5 تيرابايت من البيانات الرقمية في الأسابيع الأخيرة خلال قتال المتمردين في منبج شمال سوريا.

مسؤولون أميركيون يقولون إن الوثائق الجديدة من شأنها المساعدة في قتال داعش
مسؤولون أميركيون يقولون إن الوثائق الجديدة من شأنها المساعدة في قتال داعش
تنكب الولايات المتحدة على مجموعة كبيرة من المعلومات الاستخبارية الجديدة حول مقاتلي داعش الذين تدفقوا إلى سوريا والعراق والذين عاد بعضهم إلى بلاده. معلومات بحسب المسؤولين الأميركيين من شأنها المساعدة في محاربة المقاتلين على الأرض ومنع المتآمرين المحتملين من التسلل إلى أوروبا.

المقاتلون الكرد والميليشيات العربية المدعومة أميركياً ضبطت أكثر من 10 آلاف وثيقة و4.5 تيرابايت من البيانات الرقمية في الأسابيع الأخيرة خلال قتال المتمردين في منبج شمال سوريا.

وفق المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لمحاربة داعش بريت ماكغورك فإن المراجعة الأولية للمادة تقدم معلومات جديدة عن المقاتلين والبلدان التي قدموا منها. مسؤولون آخرون قالوا إن المعلومات تتضمن  جنسيات المقاتلين وبلدانهم الأصلية والطرق التي دخلوا من خلالها إلى سوريا والشبكات التي جندتهم واستقدمتهم إلى المنطقة.

المحللون العسكريون والاستخباراتيون الأميركيون يقومون بتحليل الوثائق والبيانات الإلكترونية التي تم اكتشافها في منبج على أمل أن تضيف شيئاً إلى معرفتهم المتزايدة عن مقاتلي داعش وتساعدهم في تحديد هويتهم وأماكنهم فضلاً عن استهدافهم في سوريا والعراق.

كما قال ماكغرك فإنه ستتم الاستفادة من الوثائق لتحذير الاستخبارات الأجنبية وأجهزة مكافحة الإرهاب في أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أي معلومة من تلك التي جرى العثور عليها في منبج من شأنها زيادة النشاطات لمركز التنسيق الاستخباراتي الموجود في إحدى القواعد العسكرية في الأردن.

ويأتي الاستيلاء على هذه الوثائق بعد الانقلاب الفاشل في تركيا الذي ألقى شكوكاً حول قدرة هذا البلد واستعداده لنشر قوات عسكرية وأمنية لإغلاق حدوده الطويلة مع سوريا. العديد من الضباط الأتراك رفيعي المستوى جرى اعتقالهم مما أثار قلق المسؤولين الأميركيين لكون ذلك من شأنه إضعاف الجهود التركية في محاربة الارهاب.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً