اليمن: عدوان أميركي بريطاني يستهدف مديرية باجل في الحُديدة

في ظلّ العدوان الأميركي - البريطاني المتواصل على اليمن، مراسل الميادين في اليمن يفيد بأنّ العدوان شنّ غارتين على مديرية باجل غربي البلاد.

  • اليمن
    غارة جوية نفّذها العدوان الأميركي - البريطاني على اليمن (أرشيفية - وكالات)

أفاد مراسل الميادين في اليمن، مساء اليوم الثلاثاء، بأنّ العدوان الأميركي - البريطاني شنّ غارتين على مديرية باجل، شمالي شرقي محافظة الحديدة الساحلية، غربي اليمن.

وفي وقتٍ سابق اليوم، حذّر وزير الخارجية الكوبي، برونو رودريغيز، من "استمرار الهجمات" المشتركة التي تشنّها الولايات المتحدة وبريطانيا ضد اليمن.

وأكّد في منشور، في منصة "أكس"، أنّ هذه الهجمات "تزيد في خطر تصعيد الصراع في الشرق الأوسط، وتؤدّي إلى عواقب وخيمة وغير متوقعة على السلم العالمي".

وكان عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي، أكد للميادين، في وقت سابق، أنّ عمليات القوات المسلحة اليمنية "مستمرة ما استمر العدو في حصار غزة وفي إبادة أبنائها"، مشدّداً على أنّ الحرب الأميركية على اليمن "أصبحت فقّاعة لا تضر الشعب اليمني".

وفي أحدث عملياتها، أعلنت القوات المسلّحة اليمنية، الأسبوع الماضي، تنفيذ 4 عمليات عسكرية في خليج عدن، عبر المسيّرات والصواريخ البحرية، انتصاراً لمظلومية الشعب الفلسطيني، ورداً على العدوان الأميركي - البريطاني على اليمن.

وقال المتحدث باسم القوات المسلّحة اليمنية، العميد يحيى سريع، إنّ العمليات شملت استهداف سفينتين إسرائيليتين، الأولى هي "MSC Darwin"، والثانية هي "MSC Gina".

واستهدفت القوات المسلّحة اليمنية أيضاً سفينة "Maersk Yorktown" الأميركية، كما تمّ استهداف سفينة حربية أميركية بعدد من الطائرات المسيّرة، وفق ما أكّد سريع.

وتأتي العمليات اليمنية دعماً لغزة، ورداً على العدوان الأميركي - البريطاني على اليمن، والهادف إلى حماية "إسرائيل". وتضمّنت الاعتداءات، خلال 3 أشهر، 424 غارةً وقصفاً بحرياً، وأدّت إلى استشهاد 37 شخصاً وجرح 30 آخرين، كما أكّد قائد حركة أنصار الله، السيد عبد الملك الحوثي.

إلى ذلك، أكّدت وكالة الأنباء اليمنية، "سبأ"، اليوم الثلاثاء، استشهاد مواطنٍ في إثر قصف مدفعي سعودي على منطقة آل الشيخ في مديرية مُنَبِّه الحدودية، غربي محافظة صعدة، شمالي اليمن.

وقالت الوكالة إنّ القصف المدفعي السعودي أدّى إلى تضررٍ في ممتلكات المدنيين.

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.