مسودة في الكونغرس تتهم ترامب بـ"جرائم كبرى".. وبايدن: سأعمل عكس قراراته

الرئيس الأميركي المنتخب يدعو لمحاسبة دونالد ترامب، ومسودة في مجلس النواب الأميركي تصف الأخير بـ"التهديد".

  • مسودة في الكونغرس تصف ترامب بالتسبب بـ
     بايدن: ترامب أحد أكثر الرؤساء غير الأكفاء في تاريخ الولايات المتحدة

رحّب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن بإعلان الرئيس دونالد ترامب، عدم رغبته في المشاركة في حفل التنصيب الرئاسي الذي يقام في 20 كانون الثاني/يناير الجاري، قائلاً: "إنه لأمر جيد.. هذه من الأمور النادرة التي أتفق فيها معه". 

وكان ترامب أعلن في سابقة تاريخية، عدم حضوره حفل تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، فيما قال مصدر مقرب من نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، إن الأخير يخطط لحضور حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 كانون الثاني/يناير.

ووصف بايدن ترامب بأنه "أحد أكثر الرؤساء غير الأكفاء" في تاريخ الولايات المتحدة، معلناً أنه سيعمل "على عكس قرارات الرئيس ترامب في مجالات عدة" عند تسلمه للرئاسة.   

وبشأن إجراءات عزل ترامب التي يثيرها الديموقراطيون على خلفية اقتحام الكونغرس، قال بايدن إن الأمر "لا يتعلق بعزل ترامب بقدر محاسبته على ما قام به"، خاصةً تسببه "بتضرر سمعتنا حول العالم" وهذا ما ينبغي أن "يتم التحقيق فيه". 

وأمل الرئيس المنتخب في كلمته من ولاية ديلاوير أن يصادق الكونغرس "بسرعة على التعيينات في إدارته لا سيما وزيري الخارجية والأمن الداخلي"، مؤكداً أن فريقه "مستعد للعمل في البيت الابيض من اليوم الأول". 

وأعرب بايدن عن نيته تعيين "صديقه" السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز، كوزير للعمل، ولكن بعد نتائج جورجيا "اتفقنا أنه لا يمكن أن نخاطر بترك مقعد ديموقراطي في مجلس الشيوخ"، وفق قوله.

وبشأن التحدي الذي صنعه وباء كورونا في البلاد الأكثر تضرراً منه، قال بايدن إن "حزمة الإغاثة التي مررت ساعدت، ولكن نحتاج إلى مزيد من المساعدات المالية للشركات والعائلات وتخصيص 200 دولار لكل فرد".

ودعا بايدن إلى رفع الحد الأدنى للأجور بمعدل 15 دولار للساعة، و"يمكن تحقيق ذلك بعد سيطرة الديموقراطيين على الكونغرس بمجلسيه".

ووصف توزيع اللقاحات ضد فيروس كورونا من قبل إدارة ترامب بـ"المهزلة"، داعياً إلى توزيع المساعدات "بصورة عادلة وأن تصل إلى من يستحقها". 

مسودة الديموقراطيين لمحاسبة ترامب 

وحصلت شبكة "إن.بي.سي نيوز" الأميركية على مسودة خاصة بمساءلة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تقول إن "الرئيس تورط في جرائم كبرى وبالتحريض على تمرد".

وتوضح المسودة التي صاغها الأعضاء الديموقراطيون في مجلس النواب أن "الرئيس أدلى عامداً بتصريحات شجعت على عمل مخالف للقانون بمبنى الكونغرس"، وأن بقاءه في منصبه سيسبب "تهديداً".

وتدعو الوثيقة إلى "مساءلة ترامب بناء على بند واحد هو التحريض على تمرد"، لافتةً إلى أن ترامب عرّض الأمن الأميركي ومؤسسات الحكومة إلى "خطر كبير".

وأضافت المسودة: "هدد ترامب سلامة النظام الديموقراطي وتدّخل في انتقال سلمي للسلطة، وعرّض قطاعاً من الحكومة للخطر، وخان الأمانة بصفته رئيساً".

وتعليقاً على ذلك، قال البيت الابيض إن "عزل الرئيس ترامب بدوافع سياسية مع بقاء 12 يوماً من فترة ولايته سيزيد من الانقسامات في البلاد".

هذا ودعا زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر، أمس الخميس، إلى عزل الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، من السلطة على الفور، في وقت وزّع فيه نواب حزبه مواد مساءلة ترامب "تمهيداً لإمكانية عزله من السلطة".

وأعلنت مساعدة رئيسة مجلس النواب الأميركي كاثرين كلارك، إن الديموقراطيين في مجلس النواب مستعدون للمضي قدماً في إجراءات عزل الرئيس دونالد ترامب، مشيرةً إلى أنه "إذا لم يتذرع نائب الرئيس مايك بينس بالتعديل 25 للدستور لإزالة ترامب، فسنمضي قدماً في إجراءات العزل".

من جهة أخرى، قال السناتور الجمهوري بن ساس، إنه لا يمانع بحث مواد المساءلة بحق ترامب بعد أعمال الشغب التي أسفرت عن مقتل 5.

وتأتي مساعي العزل بالتزامن مع إفادة المدعي الفدرالي مايكل شيروين الذي يحقق في أحداث الكونغرس بأن التحقيقات والاتهامات "ستطال ترامب"، بسبب تصريحاته أمام حشد من المتظاهرين قبل وقت قصير من اقتحامهم قاعات الكابيتول.

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، قالت اليوم الجمعة، إنها تحدثت إلى رئيس هيئة الأركان المشتركة  في الجيش الأميركي حول "تقييد ترامب".

بيلوسي التي وصفت ترامب بـ"الرئيس المختل"، قالت: "تحدثت مع المسؤول الأمني، بشأن اتخاذ الاحتياطات لضمان عدم قيام ترامب بأي أعمال عدائية، أو تنفيذ ضربة نووية في الأسبوعين المتبقيين له في البيت الأبيض".

ونشر الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، بياناً الخميس، هو الأول له بعد مصادقة الكونغرس الأميركي على فوز بايدن.

وقال ترامب في البيان: "رغم أنني اختلف كلياً مع نتيجة الانتخابات، والحقائق ظاهرة بالنسبة لي، مع ذلك سيكون هناك انتقال منظم للسلطة في الـ20 من كانون الثاني/يناير".